مقدمة 2-فرار الآلاف من الفلوجة عبر أول مسار آمن يعلنه الجيش العراقي

Sun Jun 12, 2016 4:13pm GMT
 

(لإضافة هجوم في اتجاه الموصل وضربات جوية)

من ماهر الشميطلي وأحمد رشيد

بغداد 12 يونيو حزيران (رويترز) - قال الجيش العراقي اليوم الأحد إنه تمكن من تأمين أول مسار خروج للمدنيين الذين يحاولون مغادرة مدينة الفلوجة وقالت جماعة إغاثة نرويجية إن آلاف الأشخاص استخدموه بالفعل للفرار في أول يوم من فتحه.

وفي حين يواصل الجيش العراقي هجومه في الفلوجة أحد معاقل تنظيم الدولة الإسلامية فقد أحرز تقدما جديدا أيضا باتجاه مدينة الموصل الشمالية المعقل الأساسي للتنظيم في العراق تحت غطاء ضربات جوية من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

ويتزامن هجوم الفلوجة مع التقدم الذي يحرزه مقاتلون تدعمهم الولايات المتحدة وقوات حكومية سورية مدعومة من روسيا في سوريا على الجانب الآخر من الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية.

ويمثل القتال على عدة جبهات في العراق وسوريا في الأسابيع الأخيرة أكبر ضغط على التنظيم منذ اجتياحه لمناطق كثيرة من العراق وسوريا في عام 2014 وإعلانه الخلافة.

وفي العراق بدأت قوات الجيش عملية كبيرة الشهر الماضي لاستعادة الفلوجة الواقعة على بعد ساعة بالسيارة من بغداد. ويقول رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن القوات تتقدم بحذر من أجل حماية المدنيين. لكن الأمم المتحدة تشعر بالقلق على مصير 90 ألف مدني من المعتقد أنهم محاصرون داخل الفلوجة دون طعام أو ماء.

وقال العميد يحيى عبد الرسول المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة لرويترز إنه تم تأمين طريق الخروج الجديد المعروف باسم تقاطع السلام أمس السبت إلى الجنوب الغربي من الفلوجة.

وأضاف "هناك طرق أخرى أعدت مسبقا لكن هذا الممر هو الأول الذي تم تأمينه بالكامل وهو طريق آمن نسبيا."   يتبع