12 حزيران يونيو 2016 / 15:43 / منذ عام واحد

مقدمة 2-كرواتيا تثأر من تركيا بسحر مودريتش

* مودريتش المتألق يمنح كرواتيا الفوز

* تركيا قاتلت بشجاعة ولكن خارت قواها في النهاية

* سجلت حوادث بسيطة في المدرجات (لإضافة تفاصيل ومقتبسات)

من باتريك فينيال

باريس 12 يونيو حزيران (خدمة رويترز الرياضية العربية) - احتاجت كرواتيا للمسة من سحر لوكا مودريتش لتفوز 1-صفر على تركيا في افتتاح منافسات المجموعة الرابعة ببطولة اوروبا لكرة القدم المقامة في فرنسا اليوم الأحد لتثأر من الخسارة التي منيت بها في دور الثمانية في بطولة اوروبا 2008.

ووضع مودريتش صانع اللعب الرائع كرواتيا في المقدمة بتسديدة قوية دون أن تلمس الأرض على بعد 25 مترا عن المرمى لترتد من الأرض أمام حارس مرمى المنتخب التركي فولكان باباجان الذي ارتمى للتصدي لها قبل دقائق من نهاية شوط أول حفل بالتوتر على ملعب بارك دو برينس.

وقدم لاعب وسط ريال مدريد أداء مبهرا ونظم الصفوف بهدوء ليعوض اهدار ركلة الترجيح الأولى أمام تركيا في دور الثمانية بنهائيات بطولة اوروبا 2008.

وقال أنتي تشاتشيتش مدرب المنتخب الكرواتي ”لوكا يستحق حقيقة أن يكون محور الحديث خاصة بعد هذا اللقاء... انها واحدة من أفضل مبارياته مع كرواتيا. لعب بصورة جيدة حقا وكان قائدنا وسجل هدفا سحريا وكان الهدف الوحيد.“

وتصاعدت سحابة من الدخان بعد هدف مودريتش نتيجة اطلاق ألعاب نارية على ما يبدو من جزء من المدرجات المخصصة لجماهير كرواتيا ونزل مشجع إلى أرضية الملعب للانضمام إلى احتفال اللاعبين بالأهداف قبل أن تبعده قوات الأمن. وبعدها تم القاء قنبلة دخان خلف مرمى كرواتيا.

وأعلنت الشرطة اعتقال عدد من الأشخاص بعد مشاجرات محدودة خارج الملعب قبل المباراة ولكنها لم تكن بحجم المشاهد القبيحة التي وقعت خلال مباراة انجلترا وروسيا في مرسيليا أمس السبت.

* مجموعة صعبة

وأبقى المنتخب الكرواتي - الأفضل فنيا - آماله في التأهل عن مجموعة صعبة تضم اسبانيا حاملة اللقب وجمهورية التشيك اللتين تلتقيان غدا الاثنين.

وستعاني تركيا - التي لم تتأهل لنهائيات بطولة كبرى منذ بطولة اوروبا 2008 - من صعوبات لبلوغ أدوار خروج المهزوم.

وقال فاتح تريم مدرب المنتخب التركي ”سنبذل كل ما في وسعنا لمواصلة القتال... لسوء الحظ لا نبدأ بصورة جيدة مطلقا في البطولات الكبرى.“

وبدا المنتخب التركي متوترا في المباراة الافتتاحية وحددت كرواتيا الايقاع في ظل القوة التي قدمها مودريتش - الذي اختير أفضل لاعب في المباراة - وايفان راكيتيتش في وسط الملعب.

وكان ايقاع المباراة سريعا ولكن دون فرص محققة حتى أطلق لاعب وسط كرواتيا ميلان باديل تسديدة أولى باتجاه المرمى على بعد 20 مترا لم تباغت الحارس.

وبعد ثوان هددت تركيا مرمى كرواتيا للمرة الأولى برأسية من اوزان طوفان مستغلا عرضية جوكان جونول.

وتوقفت المباراة عدة مرات بسبب بعض المخالفات بصورة أكبر من جانب تركيا واضطر المدافع الكرواتي فيدران تشورلوكا لخوض أغلب فترات المباراة بضمادة على رأسه بعد أن تلقى ضربة بالمرفق من المهاجم جينك طوسون في التحام.

وبدا أن كرواتيا تمسك بزمام الأمور في الشوط الثاني وصنعت بعض الفرص أخطرها تلك التي لعبها داريو سرنا في العارضة مستغلا كرة ثابتة نفذها راكيتيتش.

ويعيد خوض نهائيات بطولة كبرى في فرنسا ذكريات طيبة بالنسبة لكرواتيا إذ أنها بلغت قبل نهائي كأس العالم 1998 وخسرت أمام فرنسا صاحبة الضيافة قبل أن تفوز على هولندا وتحتل المركز الثالث. (اعداد طه محمد - تحرير اشرف حامد)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below