ألمانيا والصين تتفقان على نظام إنذار مبكر لتجنب مشكلات المنظمات المدنية

Sun Jun 12, 2016 4:49pm GMT
 

بكين 12 يونيو حزيران (رويترز) - قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم الأحد إن بلادها اتفقت مع الصين على إنشاء "نظام إنذار مبكر" لتجنب مشكلات ربما تواجهها منظمات ألمانية غير حكومية بسبب قانون جديد يقيد أنشطة المنظمات غير الحكومية في الصين.

وقالت ميركل للصحفيين إنها اتفقت مع رئيس مجلس الدولة (رئيس الوزراء) الصيني لي كه تشيانغ على أن يظلا على اتصال وثيق بشأن أي مشكلة محتملة ربما تنشأ مع دخول القانون الجديد حيز التنفيذ في أول يناير كانون الثاني المقبل.

ويمنح القانون سلطات واسعة للشرطة الصينية تتعلق باستجواب العاملين في منظمات المجتمع المدني ومراقبة مواردهم المالية وتنظيم أنشطتهم وإغلاق مكاتبهم. وقالت منظمات حقوقية ومؤسسات سياسية ألمانية إنها تخشى من أن يعوق القانون الجديد أعمالها.

وقالت ميركل إن المسؤولين الصينيين اتفقوا في الرأي على أن عمل المنظمات غير الحكومية الألمانية يصب في مصلحة الطرفين وإن من المهم تفادي أي آثار سلبية ربما تنشأ بعد تطبيق القانون الجديد.

وقالت ميركل "لذلك ... اتفقنا على أن نكون على اتصال وثيق مع بعضنا من خلال وزارتي الخارجية أو المنظمات الأخرى (في البلدين). أعتقد أن هذه هي الطريقة الصحيحة للاستجابة الأولية."

وكانت ميركل قد قالت قبل مغادرة بلادها متوجهة إلى بكين إنها تخطط لطرح المسألة في نقاشها مع المسؤولين الصينيين. وهذه تاسع زيارة تقوم بها ميركل للصين منذ توليها منصبها في عام 2005. (إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير حسن عمار)