قصف "طريق الموت" إلى حلب والضربات الجوية تعزل مناطق المسلحين

Sun Jun 12, 2016 7:45pm GMT
 

من توم بيري وسليمان الخالدي

غازي عنتاب (تركيا)/عمان 12 يونيو حزيران (رويترز) - أدى تكثيف الضربات الجوية والقصف المدفعي على الطريق الوحيد المؤدي لمدينة حلب السورية المقسمة إلى عزل قطاع تسيطر عليه المعارضة المسلحة بالمدينة عن العالم الخارجي خلال الأيام القليلة الماضية مما وضع مئات الآلاف من سكانها تحت حصار فعلي.

وربما تقضي الحملة الحكومية لاستعادة حلب بأكملها على ما تبقى من أمل ضعيف لإحياء الجهود الدبلوماسية لإنهاء الصراع المستمر منذ خمسة أعوام بعد انهيار محادثات واتفاق لوقف إطلاق النار برعاية أمريكية وروسية أبرم في وقت سابق من العام الجاري.

ومنذ أعوام صارت حلب كبرى المدن السورية قبل الحرب - حيث كان يقطنها مليونا نسمة - منقسمة بين قطاع للمعارضة وآخر للحكومة. وصارت استعادة حلب بالكامل أحد أكبر أهداف الرئيس السوري بشار الأسد.

ويعتقد بأن ما يقدر بنحو 350 ألف شخص مازالوا يعيشون في القطاع الذي تسيطر عليه المعارضة المسلحة في ظروف صعبة زادت سوءا بعد المحاولة الأخيرة لحصارهم من خلال قطع آخر طريق مؤدي إلى حلب وهو طريق الكاستيلو المسمى بذلك نسبة إلى قصر قديم في المدينة.

وقال زكريا ملاحفجي القيادي في جماعة (فاستقيم) المعارضة في حلب إن النظام لم يقدر على قطع الطريق برا لذا قرر شن ضربات جوية مستمرة لتستهدف كل ما يمر على الطريق بغض النظر عن كينونته.

وأضاف أن من يرغب في المرور عبر طريق الكاستيلو سيكون كمن قرر تنفيذ مهمة انتحارية.

وتابع من مقر الجماعة في مدينة غازي عنتاب التركية القريبة من الحدود مع سوريا أن الأمر على هذا الحال منذ 10 إلى 12 يوما. وقال إن الوضع كان صعبا من قبل حيث كان يجري استهداف الطريق وكانت الناس تمر بصعوبة بالغة لكنه الآن قطع تماما ولا يجرؤ أحد على المرور به.

وتحول التركيز العالمي في سوريا خلال الأسابيع الأخيرة جزئيا صوب الصراع مع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية بعد أن حققت الحكومة ومعارضوها انتصارات على التنظيم المتشدد في عدة جبهات.   يتبع