مقدمة 2-مسؤولون أمريكيون: لا دليل حتى الآن على ارتباط مباشر بين هجوم أورلاندو والدولة الإسلامية

Sun Jun 12, 2016 9:41pm GMT
 

(لإضافة مقتبسات لمسؤولين أمريكيين)

واشنطن 12 يونيو حزيران (رويترز) - أعلن تنظيم الدولة الإسلامية اليوم الأحد مسؤوليته عن أسوأ حادث إطلاق نار في تاريخ الولايات المتحدة لكن مسؤولين أمريكيين قالوا إنهم لم يصلوا إلى أي دليل يربط بين التنظيم والمذبحة التي وقعت في أورلاندو بولاية فلوريدا.

ونشرت وكالة أعماق المرتبطة بالدولة الإسلامية إعلان التنظيم مسؤوليته عن الهجوم.

وقالت أعماق في بيان "الهجوم المسلح الذي استهدف ناديا ليليا للشواذ في مدينة أورلاندو بولاية فلوريدا الأمريكية والذي خلف أكثر من 100 قتيل ومصاب نفذه مقاتل من الدولة الإسلامية."

وقتل 50 شخصا على الأقل وأصيب 53 آخرون في ملهى بالس الليلي قبل أن تتمكن الشرطة من قتل المسلح المشتبه به.

وعرفت السلطات مطلق الرصاص بأنه عمر متين الذي قال مسؤول كبير في مكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي إنه ربما كانت له ميول تجاه الدولة الإسلامية.

وحذر المسؤول مع ذلك من أن إثبات ارتباط المشتبه به بمتشددين إسلاميين يحتاج المزيد من التحقيق.

وقال مسؤول معني بمكافحة الإرهاب مشيرا إلى اتصال أجراه منفذ الهجوم بالشرطة في وقت سابق اليوم الأحد إنه "لا يتوفر أي دليل على أن ما وقع مرتبط بتنظيم الدولة الإسلامية. وبحسب المعلومات المتوفرة لدينا حتى الآن فإن أول اتصال مباشر أجراه كان أثناء تنفيذ المذبحة حيث أعلن البيعة (للتنظيم)." وطلب المسؤول عدم الكشف عن اسمه.

وقال مسؤول بالمخابرات الأمريكية إن إعلان تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الحادث لم يكن أمرا مستغربا لاعتبار أن التنظيم المتشدد يعاني خسائر كبيرة بين مقاتليه وعلى الأرض في العراق وسوريا.   يتبع