مقدمة 4-جمعية مصارف لبنان تقول تفجير بيروت يستهدف القطاع المصرفي بأكمله

Mon Jun 13, 2016 4:03pm GMT
 

(لاضافة بيان الحكومة)

من توم بيري وليلى بسام

بيروت 13 يونيو حزيران (رويترز) - قال رئيس حكومة لبنان اليوم الاثنين إن انفجار قنبلة خارج أحد أكبر بنوك البلاد يرقى إلى مرتبة المساس بالأمن القومي وأعرب عن ثقته في البنك المركزي بعد الهجوم الذي ينظر إليه على أنه تصعيد خطير للأزمة المتعلقة بقانون أمريكي يستهدف الشؤون المالية لحزب الله الشيعي.

التفجير الذي وقع خارج مبنى بنك بلوم في بيروت مساء أمس الأحد وتسبب بوقوع أضرار دون خسائر بشرية يأتي عقب إغلاق حسابات يعتقد أن لها صلة بحزب الله في مصارف لبنانية تخشى الوقوع تحت طائلة القانون الأمريكي وإبعادها عن النظام المالي العالمي. ولم تتبن أي جهة المسؤولية عن الهجوم على بنك بلوم.

كان رد فعل حزب الله المحظور من قبل الولايات المتحدة والموضوع على قائمة المنظمات الارهابية ويؤدي جناحه العسكري دورا كبيرا في دعم الرئيس بشار الأسد في الصراع السوري غاضبا الشهر الماضي على الإجراءات الاميركية الرامية الى قطع تمويله.

يهدد القانون الأمريكي - المعروف بقانون مكافحة تمويل حزب الله دوليا والذي صدر في ديسمبر كانون الأول - أي بنك يتعامل عن علم مع حزب الله بمنعه من السوق المالية الأمريكية وبمعاقبة أي منظمة أو شخص يوفر دعما ماليا كبيرا للحزب.

حزب الله الذي لم يعلق على التفجير كان قد انتقد بشدة البنك المركزي لموافقته على إجراءات اعتبرها حربا ضده وانتهاكا لسيادة لبنان. ويرى البنك بأهمية تطبيق القانون الأمريكي لتفادي عزلة دولية للقطاع المصرفي اللبناني.

ويقول مسؤولون لبنانيون إن بنك بلوم وهو أحد أكبر المصارف في لبنان قد أغلق المزيد من الحسابات بالإضافة إلى بنوك أخرى نتيجة للقانون.

وقال رئيس الوزراء تمام سلام في بيان حكومي صدر بعد اجتماع مع حاكم المصرف المركزي ووزير المالية ورئيس جمعية المصارف إن الهجوم "يرقى إلى مرتبة المساس بالأمن القومي في لبنان" باعتبار أن القطاع المصرفي هو "المحرك الأساسي للدورة الاقتصادية" في ظل الشلل الذي تعاني منه مؤسسات الدولة الأخرى.   يتبع