عائلات أمريكية تنتظر الأسوأ مع الكشف عن هويات ضحايا هجوم أورلاندو

Mon Jun 13, 2016 10:52am GMT
 

من لتيتيا ستاين وجاريت رنشو

أورلاندو (فلوريدا) 13 يونيو حزيران (رويترز) - تعيش عائلات وأصدقاء ضحايا حاصرهم مسلح في ملهى ليلي للمثليين بولاية فلوريدا الأمريكية حالة من الترقب اليوم الاثنين لمعرفة ما إذا كان أحباؤهم بين 50 قتيلا و53 مصابا سقطوا في أسوأ إطلاق نار في تاريخ الولايات المتحدة.

ويسعى مكتب التحقيقات الاتحادي وسلطات إنفاذ القانون الأخرى لجمع الأدلة التي يمكن أن تفسر دوافع إطلاق النار الذي وقع في مدينة أورلاندو أمس الأحد وندد به الرئيس الأمريكي باراك أوباما بوصفه عملا من أعمال الإرهاب والكراهية.

وبعد حصار دام ثلاث ساعات اقتحمت الشرطة الملهى بالسيارات المدرعة وقتلت بالرصاص المسلح الذي يدعى عمر متين وهو أمريكي مولود في نيويورك ويسكن في فلوريدا وابن لمهاجرين أفغانيين.

وقال مسؤولون إن متين (29 عاما) اتصل بخدمة الطوارئ أثناء الهجوم وبايع زعيم تنظيم الدولة الإسلامية. وقال والد متين أمس الأحد إن ابنه لم يتبن الفكر الأصولي لكنه كان يكن الكثير من المشاعر المناهضة للمثليين. ووصفت زوجة متين السابقة المسلح بأنه مضطرب عقليا وكان عنيفا معها.

وبدأ إطلاق النار بعد الثانية من صباح أمس الأحد بقليل في ملهى بالس الليلي المزدحم في قلب أورلاندو على بعد 25 كيلومترا شمال شرقي متنزه ديزني لاند الترفيهي.

وكان نحو 350 شخصا يحضرون حفلا للموسيقى اللاتينية في الملهى الشهير الذي يجتذب المثليين في المدينة. وتحدث الناجون عن مشاهد رعب وهرج ومرج فيما اتخذ المسلح رهائن في دورة مياه. وبعد قرابة 24 ساعة من انتهاء الحادث أعلنت السلطات الأمريكية أسماء 21 فقط من الضحايا نصفهم في العشرينيات من العمر.

وانتظرت العائلات والأصدقاء الأنباء خارج مركز في أورلاندو تجمع فيه السلطات تفاصيل عن المفقودين.

وتبحث جايمي جلاسباي (35 عاما) عن شقيقها بول هنري.   يتبع