مقدمة 2-كبير المدعين بمرسيليا: مجموعة من الروس المدربين شاركوا في اشتباكات ببطولة أوروبا

Mon Jun 13, 2016 1:25pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وبيان مدعي نيس)

مرسيليا (فرنسا) 13 يونيو حزيران (خدمة رويترز الرياضية العربية) - قال كبير المدعين في مدينة مرسيليا اليوم الاثنين ان مجموعة من الروس تدربوا على الاشتباكات وشاركوا في أسوأ موجة من أعمال العنف الجماهيري التي شهدتها المدينة الفرنسية على هامش افتتاح بطولة أوروبا لكرة القدم 2016.

وأصيب 35 شخصا اغلبهم من الانجليز خلال ثلاثة أيام من الاشتباكات التي شارك فيها مجموعة من المشجعين الروس والانجليز والفرنسيين في مواجهة قوات مكافحة الشغب في منطقة الميناء القديم في مرسيليا.

وأعلن الاتحاد الأوروبي للعبة انه يشعر "بالاشمئزاز" بسبب المشاجرات التي وقعت داخل وخارج الاستاد في مرسيليا وهدد باستبعاد المنتخبين الروسي والانجليزي من البطولة إذا استمرت الاشتباكات.

وأضاف بريس روبان مدعي مرسيليا خلال مؤتمر صحفي "هناك 150 مشجعا روسيا هم في حقيقتهم من المشاغبين. تم تجهيز هؤلاء الأشخاص من أجل القيام بأعمال شديدة السرعة والعنف."

وتصدرت مشاهد إمساك لجماهير متنافسة بعوارض حديدية وإلقاء زجاجات الجعة اشتباكات الشوارع في مرسيليا إضافة للأحداث التي وقعت في نيس وليل وباريس ليتضح حجم التحدي الذي يواجه اتحادات كرة القدم المحلية الأوروبية للتصدي للشغب.

وقال مدعي نيس إن أحداث الشغب التي تورط بها مشجعون من ايرلندا الشمالية يوم السبت الماضي جاءت نتيجة ما أثاره أفراد بمجموعة تشجيع فرنسية تم حلها في نيس وتتصل بدوائر اليمين.

وقال مشجعون انجليز إنهم وقعوا ضحية كمين نصبه مجموعة من المهاجمين الروس في حادث واحد على الأقل رغم أن مدعي مرسيليا أوضح ان المشجعين الانجليز يتحملون مسؤولية بعض الاشتباكات التي وقعت في المدينة.

وأشار روبان إلى ان المحاكمات ستبدأ في وقت لاحق اليوم الاثنين بحق 10 أشخاص تم احتجازهم من قبل الشرطة وهم عبارة عن ستة بريطانيين واسترالي وثلاثة من الفرنسيين. وتم توجيه الاتهام لهم جميعا باللجوء إلى العنف المنطوي على حمل سلاح.   يتبع