مقدمة 2-إريتريا وإثيوبيا تتبادلان اللوم على اشتباكات حدودية

Mon Jun 13, 2016 8:28pm GMT
 

(لإضافة بيان للأمم المتحدة)

من آرون ماشو

أديس أبابا 13 يونيو حزيران (رويترز) - تبادلت إريتريا وإثيوبيا الاتهامات ببدء اشتباكات أمس الأحد بين جنود الطرفين في منطقة حدودية وهو ما يشير إلى التوتر المستمر بسبب نزاع حدودي أشعل حربا بين عامي 1998 و2000.

وقالت إثيوبيا إن الوضع هادئ اليوم بعد أن قال مقيم على الجانب الإثيوبي إنه سمع دوي انفجارات طوال أمس وحتى ساعة مبكرة من صباح اليوم الاثنين.

وخاضت إريتريا الواقعة في القرن الأفريقي حروبا حدودية مع جارتها الأكبر بين عامي 1998 و2000 أسفرت عن مقتل نحو 70 ألف شخص. وكانت إريتريا استقلت عن إثيوبيا عام 1991.

وقالت وزارة الإعلام الإريترية في بيان في وقت متأخر الليلة الماضية إن الحكومة الإثيوبية "شنت هجوما ضد إريتريا على جبهة تسورونا المركزية."

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة في نيويورك إن الأمين العام بان جي مون قلق بشأن الاشتباكات وسيتواصل مع الجانبين.

وأضاف "الأمين العام يدعو الحكومتين لممارسة أقصى درجات ضبط النفس والعمل على حل الخلافات بالوسائل السلمية بما في ذلك التنفيذ الكامل لاتفاق السلام الذي وقعه الجانبان عام 2000."

وفي عام 2000 أرسلت الأمم المتحدة قوة مراقبة لحفظ السلام على الحدود بين البلدين ولكنها سحبتها عام 2008 ردا على قيود فرضتها إريتريا قالت المنظمة الدولية وقتها إنها جعلت مهمة البعثة مستحيلة.   يتبع