تحليل-اسبانيا حاملة اللقب تسيطر لكنها تفتقر للمسة الأخيرة

Mon Jun 13, 2016 6:28pm GMT
 

تولوز (فرنسا) 13 يونيو حزيران (خدمة رويترز الرياضية العربية) - اجتهدت اسبانيا كثيرا في مباراتها الأولى في بطولة اوروبا لكرة القدم 2016 قبل أن تسجل هدفا متأخرا عبر جيرار بيكي لتكسر مقاومة التشيك لكن هذا لن يخفي حقيقة أن فريق المدرب فيسنتي ديل بوسكي يفتقر للمسة الأخيرة.

وقبل أن يسجل بيكي الهدف الحاسم بضربة رأس كانت حاملة اللقب غير مؤثرة أمام المرمى كما حدث في الهزيمة 1-صفر أمام جورجيا في اخر مباراة ودية قبل انطلاق البطولة.

واستحوذت اسبانيا على الكرة بنسبة 75 في المئة مع نهاية الشوط الأول ولعبت لفترة طويلة في نصف ملعب التشيك لكنها افتقرت للإبداع لكسر مقاومة نظيرتها الأقل فنيا.

وبنهاية المباراة سددت اسبانيا الكرة على المرمى خمس مرات من أصل 17 محاولة قبل أن يجنبهم بيكي حمرة الخجل بهدف في الدقيقة 87 من تمريرة عرضية من اندريس انيستا.

وترك ذلك المدرب ديل بوسكي يشعر بصداع معتاد وقال بعد المباراة "الحقيقة أننا سيطرنا على اللعب لكننا عانينا أمام المرمى."

لكن أهم شيء بالنسبة للمدرب كان على الأقل التحسن في أول مباراة في البطولة بعد النتائج السيئة في افتتاح اخر ثلاث بطولات كبرى حيث خسرت أمام هولندا وسويسرا في كأسي العالم 2014 و2010 على الترتيب وتعادلت مع ايطاليا في بطولة اوروبا 2012.

وبدأت اسبانيا المباراة باستعجال وكانت أكثر تأثيرا بوجود ديفيد سيلفا وجوردي البا في مركز الجناح.

ومنحهم ذلك صنع أول فرصة حقيقية في المباراة حيث لعب سيلفا تمريرة عرضية إلى الفارو موراتا لكن تسديدته تصدى لها الحارس المتألق بيتر تشك.

وبدأت المشاكل لاسبانيا عندما انتقل هذا الثنائي إلى داخل الملعب ليزيد عدد اللاعبين في منطقة الوسط وأصبح من السهل توقع طريقة لعب حاملة اللقب.   يتبع