دراسة: الصناديق السيادية بالشرق الأوسط تبيع بفعل هبوط النفط

Mon Jun 13, 2016 6:57pm GMT
 

من توم أرنولد

دبي 13 يونيو حزيران (رويترز) - قالت دراسة أجرتها إنفسكو لإدارة الأصول ونشرت اليوم الاثنين إن صناديق الثروة السيادية بالشرق الأوسط قامت بتسييل أو إلغاء استثمارات بنحو سبعة بالمئة من إجمالي أصولها العام الماضي في علامة على تعرضها لضغوط من هبوط أسعار النفط.

وسجلت الميزانيات الحكومية في دول مجل التعاون الخليجي الست وفي دول أخرى مصدرة للنفط عجزا بسبب تقلص الإيرادات النفطية وهو ما دفع الحكومات للسحب من مدخراتها.

وقال أليكس ميلر مدير مبيعات المؤسسات للشرق الأوسط وأفريقيا لدى إنفسكو "نزوح الأموال عن صناديق الشرق الأوسط لا يثير الدهشة نظرا للتقلبات التي نراها في أسواق النفط. ورغم ذلك مازالت ثقة المستثمر السيادي مرتفعة رغم تحديات بيئة التمويل والأوضاع الصعبة في السوق."

ولم تذكر الشركة رقما لحجم أصول صناديق الثروة السيادية بالشرق الأوسط لكن صندوق النقد الدولي نقل بيانات من معهد صناديق الثروة السيادية الذي يتابع أنشطة تلك الصناديق أظهرت أن حكومات دول مجلس التعاون الخليجي لديها مدخرات بنحو 2.5 تريليون دولار في صناديقها.

وأظهرت دراسة إنفسكو - التي شملت 77 مستثمرا سياديا ومدير احتياطيات في أنحاء العالم يمثلون أصولا بقيمة 8.96 تريليون دولار - أن التمويل الجديد شكل ثلاثة بالمئة من الأصول التي تديرها صناديق الشرق الأوسط في 2015.

وبالمقارنة شكل التمويل الجديد سبعة بالمئة من أصول الصناديق السيادية على مستوى العالم العام الماضي. وفي 2015 قامت الصناديق في أنحاء العالم بتسييل أو إلغاء استثمارات بنحو ثلاثة بالمئة من إجمالي أصولها.

وأظهرت الدراسة أن الولايات المتحدة أحرزت تقدما كوجهة عالمية مفضلة للأموال السيادية الشرق أوسطية العام الماضي حيث حصلت على 8.3 نقطة من عشر نقاط في الجاذبية مقابل 7.1 لبريطانيا.

وأبدى المستثمرون السياديون الشرق أوسطيون تفاؤلهم بشأن الفرص بمشروعات البنية التحتية في الولايات المتحدة على وجه الخصوص.

وأبدت الصناديق مزيدا من الاهتمام بالأسواق الناشئة العام الماضي. وارتفعت مخصصات صناديق الشرق الأوسط لأصول الأسواق الناشئة الآسيوية إلى 2.3 بالمئة في 2015 من 1.5 بالمئة في 2014 بينما زادت المخصصات لأفريقيا إلى 2.6 بالمئة من واحد بالمئة.

واستثمرت الصناديق السيادية الشرق أوسطية مزيدا من الأموال في العقارات حيث ارتفعت مخصصاتها إلى 9.8 بالمئة العام الماضي من 5.9 بالمئة قبل عامين. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي)