والد عمر متين: ابني كان هادئا في اليوم السابق لنوبة القتل

Tue Jun 14, 2016 1:23pm GMT
 

من بيرني وودال ويارا بيومي

فورت بيرس (فلوريدا) 14 يونيو حزيران (رويترز) - عندما التقى عمر متين بوالده في اليوم السابق على الهجوم الذي قتل فيه 49 شخصا في ملهى ليلي للمثليين لم تظهر عليه أي بادرة على ما يعتمل بداخله وسيفجر أسوأ حادث إطلاق نار في التاريخ الأمريكي الحديث.

وقال الأب صديق متين في مقابلة "لم ألمح أي شيء غير عادي. كان في غاية الرقة."

وظهرت يوم الاثنين تفاصيل جديدة عن القاتل وتمسكه بالإسلام والظروف التي أحاطت بالهجوم الذي شنه في الثانية من صباح يوم الأحد داخل ملهى ليلي في أورلاندو بولاية فلوريدا.

وفي مركز فورت بيرس الاسلامي الذي كان يتردد عليه على مدى ما يقرب من عشر سنوات كان متين يصلي أحيانا مع منير محمد أبو صالحة (22 عاما) وهو أمريكي من أصل فلسطيني أصبح في عام 2014 أول أمريكي يشن هجوما انتحاريا في سوريا رغم أن عادل نفذي عضو مجلس المسجد قال إنه لم يحدث تفاعل بينهما.

وفي عام 2014 عندما حققت السلطات مع متين وأجرت معه ثاني مقابلة في عامين كان السبب في ذلك هو الاشتباه في صلته بأبو صالحة. وقالت السلطات الأمريكية يوم الأحد أن ذلك لم يكن كافيا لتشكيل "تهديد كبير" في ذلك الوقت.

وكان الاثنان يرتادان مدرسة واحدة في جنوب شرق فلوريدا حيث كان متين يعيش. وقال مسؤولون بالمدرسة إن متين تخرج في عام 2006 وحصل على شهادة في العدالة الجنائية بينما التحق أبو صالحة بالمدرسة في خريف عام 2010 وربيع 2011.

وكان متين معروفا بين أصدقائه بهدوئه في وسط الطائفة الإسلامية المكونة من نحو 100 عائلة تربطهم صلات وثيقة في فورت بيرس.

وقال محمد جميل (54 عاما) الذي يصلي في المسجد "لم يكن اجتماعيا. فهو لم يكن ودودا جدا لكنه لم يكن وقحا كذلك."   يتبع