باكستان وأفغانستان تقرران زيادة القوات عند معبر حدودي بعد اشتباكات

Tue Jun 14, 2016 1:43pm GMT
 

من جبران أحمد

بيشاور (باكستان) 14 يونيو حزيران (رويترز) - قال الجيش الباكستاني إن ضابطا باكستانيا قتل اليوم الثلاثاء بعد تعرضه لإطلاق نار من القوات الأفغانية أثناء اشتباك عند معبر تورخم الحدودي في تطور من المحتمل أن يشعل التوتر بين الجارتين اللتين قالت مصادر إنهما تعززان أعداد القوات على جانبي الحدود.

وظل معبر تورخم الرئيسي مغلقا لليوم الثالث اليوم وتقطعت السبل بألوف الأشخاص على جانبي أهم معبر رسمي عند نهاية ممر خيبر.

بدأ تبادل إطلاق النار بين القوات الباكستانية والأفغانية مساء يوم الأحد عند المعبر الذي يبعد نحو 45 كيلومترا غربي بيشاور للخلاف على بناء نقطة حدودية جديدة على الجانب الباكستاني.

وقال مسؤولون أمنيون إن قائد الجيش الباكستاني شارك في مراسم جنازة الميجر جواد علي تشانجزي الذي كان ضمن تسعة باكستانيين وستة جنود أفغان أصيبوا أثناء القتال. وقال مسؤولون أفغان يوم الاثنين إن جنديا أفغانيا قتل.

وأكد مكتب رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف والمكتب الإعلامي للجيش الباكستاني نبأ مقتل تشانجزي.

وتأزمت العلاقات بين باكستان وأفغانستان في الشهور الماضية. وتقول كابول إن باكستان تؤوي متشددين يسعون للإطاحة بالحكومة الأفغانية من بينهم شبكة حقاني وقيادة طالبان الأفغانية.

وتنفي باكستان دعم المتشددين وتقول إنها تبني بوابة حدودية في تورخم لوقف حركة المتشددين عبر الحدود.

وقال عاصم بجوا المتحدث باسم الجيش الباكستاني على تويتر يوم الاثنين "تعتبر هذه البواية أساسية لفحص والتحقق من وثائق جميع من يعبرون الحدود."   يتبع