دراسة:عقار جارديانس يقلل تطور أمراض الكلى لدى مرضى السكري

Tue Jun 14, 2016 4:32pm GMT
 

14 يونيو حزيران (رويترز) - قال باحثون إن عقار جارديانس الذي تنتجه شركة إيلي ليلي أند كو لعلاج السكري يقلل تفاقم مرض الكلى لدى البالغين المصابين بالنوع الثاني من السكري في تجربة كبيرة أثبتت أيضا قدرة العلاج على تقليل الوفيات الناجمة عن القلب والأوعية الدموية والحاجة للخضوع للعلاج في مستشفى بسبب قصور القلب.

طورت الشركة الأمريكية العقار في إطار شراكة مع شركة بويرينر إنيلهايم الألمانية الخاصة للأدوية ووافقت عليه الجهات التنظيمية الأمريكية في أغسطس اب 2014 لتقليل السكر في الدم لدى البالغين المصابين بالنوع الثاني من السكري.

والعلاج الذي يعتمد على قرص واحد يوميا ينتمي لفئة جديدة من أدوية علاج السكري يطلق عليها "إس.جي.إل.تي-2" تعمل على التخلص مع الجلوكوز عبر البول.

وقال الباحثون اليوم الثلاثاء إن بيانات من دراسة شملت سبعة آلاف مريض أظهرت أن تفاقم مرض الكلى سجل لدى 12.7 في المئة من المرضى الذين يعالجون بعقار جارديانس وغيرها من العلاجات التقليدية مقارنة بنسبة 19 في المئة من المرضى الذي يعتمدون على الأدوية التقليدية فقط وتشمل العقاقير المخفضة للكولسترول وأدوية علاج ضغط الدم.

وأوضح الباحثون أن ذلك أسفر عن تراجع نسبته 39 في المئة في مخاطر الإصابة بمرض الكلى أو تدهوره لدى البالغين المصابين بالنوع الثاني من السكري ولهم تاريخ في أمراض القلب.

وقالت الشركتان إن النتائج مهمة لأن أكثر من ثلث المرضى بالنوع الثاني من السكري يصابون بمرض الكلى الذي يزيد بدوره مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

عرضت النتائج في الاجتماع العلمي السنوي للجمعية الأمريكية لعلاج السكري المقام حاليا في نيو أورليانز.

كانت الدراسة التي استمرت ثلاثة أعوام أثارت الانتباه في أغسطس آب عندما نشرت الشركتان بيانات أظهرت أن العقار يقلل حالات الوفيات بنسبة 32 في المئة ويقلل الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية بواقع 38 في المئة مقارنة بالعقاقير التقليدية.

وزاد الاهتمام بالعقار في نوفمبر تشرين الثاني عندما أظهر تحليل آخر على نفس البيانات أن جارديانس يقلل المخاطر المجمعة للخضوع للعلاج في مستشفيات لعلاج قصور القلب أو الوفاة الناجمة عن قصور القلب بنسبة 39 في المئة.

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)