زامبيا تعلق ذبح أفراس النهر إثر احتجاجات مدافعين عن حقوق الحيوان

Wed Jun 15, 2016 8:24am GMT
 

لوساكا 15 يونيو حزيران (رويترز) - قالت سلطات الحياة البرية في زامبيا أمس الثلاثاء إنها علقت خططها لذبح ما يصل إلى ألفين من أفراس النهر على مدار السنوات الخمس المقبلة إثر مخاوف من جانب ناشطين مدافعين عن حقوق الحيوان.

وقالت إدارة المتنزهات الوطنية والحياة البرية في زامبيا إنها بدأت إعدام أفراس النهر بعد أن أظهر بحث حديث أن مستويات المياه في نهر لوانجوا "قليلة ولا تكفي لإعالة أعداد أفراس النهر وبخاصة في موسم الجفاف."

ويعيش في زامبيا ما بين 42 ألفا وخمسين ألفا من أفراس النهر وهو العدد الذي تقول إدارة المتنزهات الوطنية والحياة البرية إنه لا تمكن إعالته في ظل مستويات المياه بوادي نهر لوانجوا حيث يعيش أغلب أفراس النهر.

وقالت جمعية (بورن فري) الخيرية البريطانية المدافعة عن الحياة البرية على موقعها إن المنطق العلمي لقتل ما يصل إلى ألفين من أفراس النهر بينما عددها في منطقة أفريقيا الجنوبية بالكامل يقف عند 80 ألفا يعد أمرا موضع شك.

وقال رئيس جمعية (بورن فري) والمؤسس المشارك لها ويل ترافرز في منشور على موقع الجمعية على الانترنت "أناشد السلطات لتعليق القتل فورا."

وانخفضت مستويات المياه في أنهار وبحيرات زامبيا إثر موجة جفاف مستمرة لفترة طويلة تهدد المحاصيل في مختلف أنحاء منطقة أفريقيا الجنوبية حيث حذرت الأمم المتحدة من أن 14 مليون شخص يواجهون خطر المجاعة. (إعداد محمود سلامة للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)