تحقيق-ناجون من مذبحة أورلاندو يروون مشاهد الرعب والدماء في ملهى المثليين

Wed Jun 15, 2016 8:49pm GMT
 

من بيتر إيسلر ويارا بيومي وليتيتيا ستين

أورلاندو (فلوريدا) 15 يونيو حزيران (رويترز) - ظلت باسيونس كارتر على أرض المرحاض محشورة لساعات بين صديقتيها وغرباء رغم إصابتها برصاصة مزقت فخذها الأيمن.

كانوا جميعا قد لاذوا بالمكان في تدافع محموم للفرار من إطلاق النار في ملهى بالس في أورلاندو. وشاهدت الشابة البالغة من العمر 20 عاما قدمي المسلح عمر متين وهو يتجول في المكان ويصرخ في مفاوضيه بعد احتجازه عددا من الرهائن عما ترتكبه الولايات المتحدة من تفجيرات في أفغانستان وعن ولائه لتنظيم الدولة الإسلامية.

بعدها سمعت كارتر صوت الشرطة تنادي من الخارج "ابتعدوا عن الجدران.. ابتعدوا عن الجدران." وبعدها رأت قدمي متين تتراجعان صوب المرحاض.

وقالت كارتر وهي تتذكر ما حدث "نادى قائلا.. أنت هناك.. كان يحدث أحد الراقدين على الأرض داخل الحمام ثم أطلق عليه النار وأطلق النار على شخص آخر ثم آخر." وفي كل مرة كانت كارتر تقلد صوت إطلاق النار.

كان هذا قرب حلول فجر يوم الأحد الماضي وحينها كانت قد مرت ثلاث ساعات منذ بدأ متين المذبحة في ناد ليلي شهير يرتاده المثليون.

وخلال لحظات اقتحمت الشرطة أحد جدران الملهى.

وقالت كارتر "صرخوا فيه: ألق سلاحك.. ألق سلاحك.. لم يفعل لذا تبادلوا معه إطلاق النار وقضوا عليه. قتلوه بالرصاص."

في الأيام التي تلت تلك المذبحة التي تمثل أعنف حادث إطلاق نار في تاريخ الولايات المتحدة بدأ الناجون يروون شهاداتهم عن رعب الاحتجاز الذي انتهى بمقتل 49 شخصا بالإضافة للمهاجم. وتكشف قصصهم عن مشاهد امتزج فيها الخوف باليأس وأحيانا عن مذبحة ممنهجة بالإضافة لعملية إنقاذ طويلة ومرعبة.   يتبع