ولي ولي عهد السعودية يسعى لتحسين العلاقات خلال زيارته لأمريكا

Thu Jun 16, 2016 12:56am GMT
 

واشنطن 16 يونيو حزيران (رويترز) - عقد الأمير محمد بن سلمان ولي ولي عهد السعودية لقاءات على مدار أمس الأربعاء مع مشرعين أمريكيين في إطار زيارة تهدف إلى تحسين العلاقات المتوترة مع واشنطن والترويج لخطته الرامية لإنهاء اعتماد السعودية على عائدات النفط.

ومن المتوقع أن يلتقي الأمير محمد بن سلمان مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم الجمعة.

وقال المشرعون إن مناقشاته يوم الأربعاء والتي شملت اجتماعات مع لجنتي القوات المسلحة والعلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ ورئيس مجلس النواب بول ريان أكدت على مسعاه للمساعدة في إنهاء اعتماد السعودية على النفط بحلول 2030.

وقال السناتور الجمهوري بوب كوركر الذي يرأس لجنة العلاقات الخارجية "أعرف أن هناك تحديات ثقافية هائلة سيتعين عليه أن يتغلب عليها لكن إذا نجح بنسبة 50 في المئة فسيكون قد حقق شيئا."

وتعتمد "رؤية 2030" على توسيع القطاع الخاص وبيع أسهم في شركة النفط التي تملكها الدولة وخفض الدعم الحكومي. وتواجه الخطة عراقيل في المؤسسة الدينية المحافظة بالمملكة وبالنسبة للسكان الذين يستفيدون من السخاء الحكومي.

ومن المتوقع أن تستمر زيارة الأمير محمد أكثر من عشرة أيام وتشمل كاليفورنيا ونيويورك . وتأتي الزيارة وسط زيادة حدة التوتر في التحالف الأمريكي السعودي.

وأقر مجلس الشيوخ الأمريكي في 17 مايو أيار مشروع قانون يتيح لعائلات ضحايا هجمات 11 سبتمبر أيلول مقاضاة السعودية من أجل الحصول على تعويضات.

وهدد البيت الأبيض بالاعتراض على مشروع القانون وقال مدير المخابرات المركزية الأمريكية جون برينان يوم الأحد إنه يتوقع نشر 28 صفحة سرية من تقرير للكونجرس الأمريكي حول هجمات 11 سبتمبر تبرئ السعودية من أي مسؤولية عن هذه الهجمات.

وقال السناتور كوركر إن الأمير محمد عبر عن قلقه تجاه انفتاح الولايات المتحدة على إيران ومحاولات روسيا زيادة دورها في الشرق الأوسط. (إعداد حسن عمار للنشرة العربية-تحرير أشرف صديق)