مقدمة 3-الأمم المتحدة: الدولة الإسلامية ترتكب إبادة جماعية ضد اليزيديين

Thu Jun 16, 2016 4:06pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

من ستيفاني نيبهاي

جنيف 16 يونيو حزيران (رويترز) - قال محققون من الأمم المتحدة اليوم الخميس إن تنظيم الدولة الإسلامية يرتكب إبادة جماعية ضد اليزيديين في سوريا والعراق في مسعى لإفناء هذه الجماعة الدينية العرقية التي تضم 400 ألف شخص من خلال القتل والاستعباد الجنسي وجرائم أخرى.

ومثل هذا التصنيف -وهو نادر بموجب القانون الدولي- يمثل أول حالة إبادة جماعية معترف بها من جانب جماعة بدلا من دولة أو ميليشيات تتصرف نيابة عن دول.

وجاء في التقرير الذي استند إلى مقابلات مع عشرات الناجين أن مقاتلي تنظيم الدولة يأسرون بشكل منهجي اليزيديين في العراق وسوريا منذ أغسطس آب 2014 سعيا "لمحو هويتهم" في إطار حملة تنضوي تحت تعريف الجرائم الواردة في ميثاق الإبادة الجماعية الموقع عام 1948.

وأكّد التقرير أن "الإبادة الجماعية لليزيديين مستمرة."

ويحدد التقرير الذي يقع في 40 صفحة ويحمل عنوان "جاءوا ليدمروا: جرائم تنظيم الدولة الإسلامية ضد اليزيديين" تحليلا قانونيا لنوايا التنظيم وأفعاله التي تهدف إلى محو المجموعة التي تتحدث الكردية والتي يعتبر المتشددون السنة أفرادها كفرة.

وقال باولو بينهيرو رئيس لجنة التحقيق في إفادة صحفية إن "جرائم الإبادة الجماعية يجب أن تدفع لأفعال أكثر حزما على المستوى السياسي بما يشمل مجلس الأمن."

وتابع قوله "مر عامان تقريبا على الهجوم على جبل سنجار ولم يتم شيء لإنقاذ هؤلاء الناس". وكان يشير إلى قلب المنطقة التي يعيش فيها اليزيديون في شمال العراق والتي اجتاحها تنظيم الدولة الإسلامية في أغسطس آب 2014.   يتبع