بنك انجلترا: الخروج من الاتحاد الأوروبي خطر على الاقتصاد العالمي

Thu Jun 16, 2016 1:14pm GMT
 

لندن 16 يونيو حزيران (رويترز) - صعد بنك انجلترا المركزي تحذيراته من تداعيات التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في الاستفتاء الذي سيجرى الأسبوع المقبل قائلا إن هذا الخروج قد يضرر الاقتصاد العالمي وإن احتمالات استمرار هبوط الجنيه الاسترليني ستتزايد على ما يبدو إذا تم التصويت لصالح الخروج من الاتحاد.

وناقش أعضاء لجنة السياسة النقدية ببنك إنجلترا المركزي أيضا خطط الطوارئ التي يتبناها البنك لحماية النظام المصرفي في حالة التصويت لصالح الخروج من الاتحاد بما في ذلك تشديد الرقابة على البنوك للتأكد من إمكانية حصولها على السيولة التي تحتاجها.

وقالوا إن الاستفتاء هو أكبر خطر وشيك يحدق بالأسواق المالية البريطانية مكررين النبرة السابقة بشأن التصويت ولكن هذه المرة قالوا إن أسواق واقتصادات العالم قد تكون معرضة للخطر أيضا.

وورد في محضر اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك الذي عقد في 15 يونيو حزيران أن "هناك أيضا مخاطر بحدوث تداعيات سلبية على الاقتصاد العالمي."

ونزحت مليارات الدولارات من أسواق الأسهم العالمية قبيل الاستفتاء الذي سيجرى يوم 23 يونيو حزيران في الوقت الذي انخفض فيه العائد على السندات الحكومية إلى مستويات قياسية في عدد من البلدان.

وواجه محافظ بنك انجلترا المركزي مارك كارني انتقادات متزايدة من مؤيدي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الذين يتهمونه والبنك بإصدار تحذيرات غير ضرورية من مخاطر تضرر الاقتصاد جراء التصويت لصالح الخروج.

وقال كارني إن من واجب البنك توضيح ما يحتمل حدوثه للاقتصاد. كما حذرت مؤسسات أخرى من الضرر الناجم عن التصويت لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ومن المتوقع أن يقدم صندوق النقد تفصيلا لتوقعاته يوم الجمعة.

وذكر بنك انجلترا أن أعضاء لجنة السياسة النقدية البالغ عددهم تسعة صوتوا بالإجماع لصالح إبقاء سعر الفائدة عند مستواها القياسي المتدني البالغ 0.5 بالمئة خلال اجتماعهم. (إعداد إسلام يحيى للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار)