شرطة فرنسا تستعد "لمعركة بريطانيا" بعد ليلة حافلة بأعمال العنف

Thu Jun 16, 2016 2:02pm GMT
 

لانس (فرنسا) 16 يونيو حزيران (رويترز) - تجمع آلاف من مشجعي منتخبي إنجلترا وويلز لكرة القدم في بلدة لانس الفرنسية لشد أزر لاعبيهم في إطار منافسات بطولة أوروبا اليوم الخميس بينما تستعد الشرطة لمنع المزيد من أعمال العنف التي كادت تؤدي إلى استبعاد المنتخبين الإنجليزي والروسي من البطولة.

ولجأت شرطة مكافحة الشغب الفرنسية إلى الغاز المسيل للدموع لتفريق المشجعين الانجليز المشاغبين في مدينة ليل في شمال البلاد ليل الأربعاء. وقالت الشرطة إن نحو 50 شخصا أصيبوا دخل 16 منهم المستشفى.

وعبر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم اليوم الخميس عن أسفه لأعمال العنف لكنه لم يقدم على أي خطوات عقابية بحق المشجعين أو الفرق الرياضية.

وأوضح الاتحاد أنه لن يدعو لجنته التنفيذية للاجتماع في أعقاب العنف في الليلة الماضية في شوارع ليل مما يعني أن المنتخب الانجليزي لم يعد مهددا بشكل مباشر بالاستبعاد من المنافسة على خلفية سلوك مشجعيه.

ويحتاج قرار استبعاد إنجلترا من بطولة أوروبا بسبب شغب جمهورها خارج الإستاد الرياضي إلى قرار تتخذه اللجنة التنفيذية.

ووصفت المباراة التي تجمع بين منتخبي ويلز وإنجلترا ضمن المجموعة الثانية في بطولة أوروبا بأنها "معركة بريطانيا".

وقالت فابيان بوشيو رئيسة بلدية لانس للصحفيين إن الأوضاع في البلدة هادئة حتى الآن مشيرة إلى أن الشرطة اعتقلت تسعة أشخاص فقط في الليلة الماضية كانوا في حالة سكر ثمانية منهم فرنسيون.

وقالت "كل شيء جاهز. سنفعل كل ما بوسعنا حتى يبقى الحدث احتفالا."

ووجه الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تحذيرا لإنجلترا في أعقاب الشغب الذي قام به جمهورها قبل وبعد مباراتها مع روسيا التي انتهت بالتعادل وحذر من أن تكرار مثل هذه الأفعال سيؤدي إلى طرد الفريق الإنجليزي من المنافسة.   يتبع