مقدمة 2-المرصد: ضربات جوية تستهدف مناطق خاضعة للمعارضة في حلب

Thu Jun 16, 2016 7:15pm GMT
 

(لإضافة وقوع أضرار بمستشفى في حلب وتعليق من الصليب الأحمر)

بيروت 16 يونيو حزيران (رويترز) - قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ضربات جوية أصابت مناطق خاضعة للمعارضة في حلب بعد ساعات من سريان هدنة مدتها 48 ساعة وإن قتالا اندلع داخل المدينة وخارجها.

وتتقاسم القوات الحكومية وقوات المعارضة مدينة حلب أكبر مدن البلاد قبل الحرب حيث كان يسكنها أكثر من مليوني نسمة. والسيطرة على المدينة أحد أهم الأهداف الاستراتيجية للرئيس السوري بشار الأسد.

وأعلنت روسيا حليف سوريا هدنة في المدينة اليوم الخميس لكنها لم توضح الأطراف التي وافقت عليها. ولم يصدر أي تعليق علني من الحكومة السورية والمعارضة بشأن إعلان الهدنة.

وقال المرصد ومقره في بريطانيا إن الضربات الجوية أصابت عددا من الأحياء في القطاع الخاضع لسيطرة المعارضة وهناك أنباء عن سقوط قتيل وحدوث بعض الإصابات.

وقال بيبرس مشعل المسؤول في الدفاع المدني في المناطق الخاضعة للمعارضة في حلب لرويترز "كان هناك قصف جوي اليوم. وحصل قصف على بعض الأحياء المدنية وتسببت في حرائق وأضرار. كان من المتفق عليه أن تبدأ الهدنة عند الساعة 12 ليلا وحاليا لا توجد أي هدنة."

وقالت منظمة أطباء بلا حدود إن ضربة جوية أوقفت عمل أحد أكبر مستشفيات حلب.

ولم يتضح بعد هل أصابت الضربات مستشفى عمر بن عبد العزيز الذي يسع 64 سريرا أم منطقة مجاورة ومدى الضرر الذي وقع.

وأدانت المنظمة على حسابها بموقع تويتر استمرار الهجمات على منشآت للرعاية الصحية في سوريا وقالت إنها "قلقة للغاية على تأثيرها المحتمل على سبل حصول الناس على الرعاية الصحية" بالمدينة.   يتبع