إعادة-تقطع السبل بمئات الشاحنات بعد إغلاق معبر حدودي بين باكستان وأفغانستان

Thu Jun 16, 2016 8:22pm GMT
 

(إعادة لإبدال كلمة "الأفغانية" إلى "الباكستانية" بالفقرة الأخيرة)

معبر تورخم الحدودي (باكستان) 16 يونيو حزيران (رويترز) - ا صطفت مئات الشاحنات على طرق مؤدية إلى معبر تورخم بين باكستان وأفغانستان اليوم الخميس بعدما تسببت اشتباكات دامية بين البلدين في إغلاقه.

ومع امتلاء الجو بروائح الفاكهة الفاسدة أعرب السائقون عن إحباطهم إزاء تلف بضائعهم في الحر نتيجة النزاع بين البلدين على المعبر.

وقتل أربعة أشخاص في القتال يوم الأحد في تصعيد للنزاع على خطط باكستان بناء حاجز عند المعبر لوقف دخول المتشددين الإسلاميين من أفغانستان.

وأغضبت الخطة أفغانستان التي ترفض خط دوراند الحدودي المرسوم منذ الحقبة الاستعمارية عام 1893.

وقال موسى جان وهو سائق أفغاني من مدينة مزار الشريف ويقف على الجانب الباكستاني من المعبر منذ يوم الأحد "نجلس هنا انتظارا لأي خبر سار."

وتمر من المعبر آلاف الشاحنات كل أسبوع مما يجعله رابطا حيويا بين البلدين.

وتسببت المناوشات الأخيرة في زيادة التوتر القائم بالفعل بين البلدين.

وتتهم أفغانستان التي تكافح تمردا بقيادة حركة طالبان جارتها باكستان بإيواء مقاتلين وشبكات متحالفة مع طالبان على أراضيها.   يتبع