أوباما يلتقي بالناجين من مذبحة أورلاندو

Fri Jun 17, 2016 1:44am GMT
 

من بيرني وودال وروبرتا رامبتون

أورلاندو (فلوريدا) 17 يونيو حزيران (رويترز) - التقى الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم الخميس بالناجين من مذبحة وقعت في ملهى ليلي للمثليين في أورلاندو وبعائلات 49 قتلوا في الهجوم وقال إن على الولايات المتحدة التحرك لكبح العنف باستخدام الأسلحة ومحاربة ما أسماه بالإرهاب الناشئ في الداخل.

وقال أوباما للصحفيين "الهجومان الأخيران اللذان وقعا على أراضينا -أورلاندو وسان برناردينو- نبعا من الداخل."

وحث الرئيس الأمريكي الكونجرس على تمرير قوانين تزيد من صعوبة حيازة الأسلحة الفتاكة مثل البندقية التي استخدمت في هجوم الأحد.

وأضاف " يسعدني أن اسمع أن مجلس الشيوخ سيجري عمليات تصويت على منع الأفراد الذين لهم صلات محتملة بالإرهاب من شراء أسلحة."

ووصل أوباما ونائبه جو بايدن إلى أورلاندو بولاية فلوريدا بعد أربعة أيام من تنفيذ مسلح -ولد في الولايات المتحدة وأعلن مبايعته للعديد من الجماعات الإسلامية المتشددة- لأكثر حوادث إطلاق النار الجماعي دموية في التاريخ الأمريكي الحديث.

وقال أوباما إن الولايات المتحدة جعلت من السهل جدا على المختلين والموتورين الحصول على أسلحة متطورة القدرات مثل البندقية التي استخدمت في هجوم يوم الأحد.

وواسى أوباما واحتضن أفراد عائلات القتلى قبل أن يضع الزهور في موقع تذكاري لضحايا الهجوم في ملهى بالس الليلي. وقتلت الشرطة المسلح عمر متين (29 عاما) وهو مواطن أمريكي ولد في نيويورك لأب وأم من المهاجرين الأفغان.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم لكن مسؤولين أمريكيين قالوا إنهم لا يعتقدون أنه تلقى مساعدة من الخارج. وقال مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية جون برينان أمس الخميس خلال جلسة للجنة المخابرات بمجلس الشيوخ إن الوكالة "لم تتمكن من كشف أي صلة مباشرة" بين متين وأي منظمة إرهابية أجنبية.   يتبع