احتجاز ثلاثة أشخاص في قضية اغتصاب فتاة قاصر "أهديت" لرجل في بنسلفانيا

Sat Jun 18, 2016 3:12am GMT
 

هاريسبورج (بنسلفانيا) 18 يونيو حزيران (رويترز) - أفادت سجلات قضائية أصدرت يوم الجمعة بأنه تم توجيه اتهامات لثلاثة أشخاص في بنسلفانيا في قضية غريبة تتعلق باغتصاب فتاة قاصر حيث تم "إهداء" فتاة تبلغ من العمر 14 عاما تنتمي لطائفة الأميش لرجل يكبرها بفارق كبير بعد أن ساعد أبويها على الخروج من ضائقة مالية.

ووجد عاملون في مجال رعاية الأطفال بمقاطعة باكس كاونتي يوم الخميس 11 بنتا تترواح أعمارهن بين ستة أشهر و18 عاما يعشن بمنزل لي كابلان البالغ من العمر 51 عاما ببلدة فيسترفيل. ويعتقد أن جميعهم ينتمون لطائفة الأميش.

وطائفة الأميش هي طائفة مسيحية نشأت في العصور الوسطى خلال فترة بروز حركات مسيحية إصلاحية ويعرف عن أتباعها - الذين يعيشون في مناطق بالولايات المتحدة وكندا - الحرص على بساطة العيش وارتداء الملابس البسيطة ورفضهم تبني الكثير من وسائل الراحة التي توفرها التكنولوجيا الحديثة.

وألقت الشرطة يوم الخميس القبض على كابلان إلى جانب دانييل ستولتسفوس (43 عاما) وزوجته سافيلا ستولتسفوس (42 عاما) وهما والدا الفتاة.

واتهم كابلان بعشر تهم في جرائم اعتداء جنسي مختلفة منها ثمان تهم جنائية بينها تهمة اغتصاب فتاة قاصر. واتهم دانيل ستولتسفوس بالتآمر لارتكاب اعتداء جنسي على فتاة قاصر. واتهم أيضا مع سافيلا بتعريض رعاية الأطفال للخطر.

والثلاثة محتجزون وتبلغ كفالة كل منهم مليون دولار. ولم يتضح على الفور ما إذا كان لهم محامون.

وقالت الشرطة في أوراق المحكمة إن دانيل وسافيلا ستولتسفوس كانا ممتنين لكابلان بعد أن أنقذ مزرعتهما من الحجز عليها بعد أن كانت مرهونة. وقد أقرا بإعطاء ابنتهما البالغة من العمر 14 عاما لكابلان بعد أو وجدا معلومات على شبكة الإنترنت تشير إلى أن ذلك سيكون جائز قانونا.

وبحسب أوراق القضية فإن البنت البالغة 14 عاما حملت على الفور تقريبا من كابلان وحملت منه مرة أخرى عندما كان عمرها 17 عاما. وتقول الشرطة إن عمرها حاليا 18 عاما.

ولم تقل أوراق المحكمة من أين جاءت الفتيات الأخريات.

وسيواجه الثلاثة جلسة استماع أولية على خلفية الاتهامات المنسوبة إليهم في الثاني من أغسطس آب. (إعداد محمود سلامة للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة)