18 حزيران يونيو 2016 / 07:57 / بعد عام واحد

مقدمة 2-قاتل النائبة البريطانية جو كوكس يمثل أمام المحكمة

(لإضافة تفاصيل)

من مايكل هولدن

لندن 18 يونيو حزيران (رويترز) - قال الرجل المتهم بقتل النائبة البريطانية جو كوكس إن اسمه ”الموت للخونة والحرية لبريطانيا“ عندما مثل أمام المحكمة اليوم السبت.

وألقى قتل كوكس بظلاله على الحملات التي تنظم بشأن الاستفتاء على عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي المقرر أن يجرى الأسبوع المقبل.

وهز مقتل كوكس -التي كانت تبلغ من العمر 41 عاما وهي أم لطفلين- بريطانيا ودفع قادة من أنحاء العالم لتقديم تعازيهم وأثار تساؤلات حول أجواء الحملة التي تسبق إجراء الاستفتاء.

وتعرضت كوكس - التي كانت مؤيدة متحمسة لبقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي- لإطلاق النار ثم الطعن في الشارع بدائرتها الانتخابية بشمال انجلترا يوم الخميس.

وسأل كاتب محكمة وستمنستر في لندن توماس مير (52 عاما) عن اسمه لدى مثوله أمام المحكمة محاطا باثنين من الحراس.

فقال مير ”الموت للخونة والحرية لبريطانيا“ وعندما سئل مجددا عن اسمه ردد مير بهدوء ”اسمي الموت للخونة والحرية لبريطانيا“.

ولم يدل مير بالمزيد أثناء الجلسة التي استغرقت 15 دقيقة وهي الظهور العلني الأول له منذ اعتقلته الشرطة في بلدة بيرستال في يوركشير حيث قتلت كوكس.

وتم اتهامه بالقتل والإيذاء البدني الخطير وحيازة سلاح ناري بنية ارتكاب جريمة جنائية وحيازة سلاح هجومي. وتم مد فترة احتجازه وسيمثل أمان محكمة أولد بيلي في لندن يوم الاثنين.

وصدم مقتل كوكس البلاد وعلق الجانبان - معسكر المؤيدين ومعسكر المعارضين لبقاء بريطانيا في الاتحاد - حملاتهم مؤقتا قبل التصويت الذي يجرى الخميس القادم وسيكون له تأثيرات عميقة على الاتحاد وعلى بريطانيا.

وانضم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أمس الجمعة لزعيم حزب العمال جيريمي كوربين في وضع أكاليل زهور في بيرستال وقال كوربين عن الجريمة ”قتلها عمل خسيس“.

ووافق كاميرون على عقد جلسة للبرلمان يوم الاثنين للسماح للنواب بتقديم تعازيهم في وفاة النائبة التي انتخبت في البرلمان عام 2015.

وأثار قتلها جدلا في بريطانيا -التي يوجد بها إجراءات صارمة فيما يتعلق بحيازة السلاح- بشأن سلامة أعضاء البرلمان كما صعد من وتيرة المواجهة السياسية في البلاد بشأن الاستفتاء الذي سيجري حول بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي ويثير تساؤلات أيضا بشأن ما إذا كان قتلها سيؤثر على نتيجة الاستفتاء.

وكان كل من يؤيدون بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي ومن يعارضون ذلك جمدوا حملاتهم القومية حتى يوم الأحد على الأقل بعد قتل كوكس. (إعداد سلمى محمد للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below