مقدمة 3-قوات مدعومة من واشنطن تتقدم ضد الدولة الإسلامية في سوريا

Sat Jun 18, 2016 10:18pm GMT
 

(لإضافة زيارة وزير الدفاع والتقدم قرب منبج)

من ليزا بارينجتون وسليمان الخالدي

بيروت/عمان 18 يونيو حزيران (رويترز) - اقتربت قوات سورية تدعمها الولايات المتحدة من معقل تابع لتنظيم الدولة الإسلامية على الحدود مع تركيا اليوم السبت بينما زار وزير الدفاع الروسي الرئيس السوري بشار الأسد لبحث العمليات العسكرية.

وجاءت الزيارة بعد ساعات من خسارة الجيش السوري وحلفائه من المسلحين الشيعة عدة قرى لصالح المتشددين الإسلاميين في إطار تقدمهم في ريف حلب الجنوبي.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن خسارة الحكومة قرى زيتان وخلصة وبرنة لصالح المتشددين كلفها خسائر كبيرة بين القوات الحكومية وحلفائها.

وتقع القرى في منطقة إستراتيجية قرب طريق سريع رئيسي يربط بين حلب والعاصمة دمشق. وكانت القوات الحكومية سيطرت على المنطقة في هجوم كبير نهاية العام الماضي بمساعدة مسلحين شيعة وبدعم جوي روسي.

وقالت وسائل إعلام رسمية إن وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو زار قاعدة جوية في محافظة اللاذقية اليوم بعد محادثات مع الرئيس السوري بشار الأسد.

وساعد التدخل العسكري الروسي في سوريا في سبتمبر أيلول على تحويل الدفة في الحرب لصالح الأسد بعد المكاسب التي حققها مقاتلو المعارضة على مدى أشهر في غرب سوريا بدعم من إمدادات عسكرية أجنبية من بينها صواريخ مضادة للدبابات أمريكية الصنع.

وتشن روسيا قصفا مكثفا على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في سوريا منذ بدء تدخلها العسكري. وتلقي المعارضة وناشطو حقوق الإنسان باللائمة على روسيا في مقتل مئات المدنيين واستهداف المستشفيات والمدارس والبنية التحتية فيما يصفونه بهجمات دون تمييز.   يتبع