18 حزيران يونيو 2016 / 11:07 / منذ عام واحد

تلفزيون-رجل يمثل أمام محكمة بتهمة قتل نائبة بريطانية

الموضوع 6091

المدة 30 ثانية

لندن في انجلترا بالمملكة المتحدة

تصوير 18 يونيو حزيران 2016

الصوت طبيعي

المصدر (آي.تي.إن)

القيود القيود غير متاح لجميع القنوات المحلية والدولية التي تبث في بريطانيا وايرلندا على سكاي وفيرجن وفري فيو وبالنسبة لمجموعة (بي.بي.سي) وبي سكاي بي غير متاح بأي وسائل إعلام على مستوى العالم وبالنسبة للانترنت غير متاح للمواقع البريطانية على الانترنت وكل مواقع الانترنت التي تستهدف بريطانيا أو ايرلندا أو كليهما وبالنسبة للهواتف المحمولة غير متاح في جمع أنحاء العالم وغير متاح للاستخدام بعد 30 يوما بكل الوسائل. لإعادة الاستخدام برجاء الاتصال بقسم المبيعات في آي.تي.ان.

(يرجى الالتزام حرفيا بالقيود الواردة في النسخة الاصلية باللغة الانجليزية)

القصة

مثُل توماس مير أمام المحكمة اليوم السبت (18 يونيو حزيران) بتهمة قتل النائبة البريطانية جو كوكس في هجوم هز بيطانيا وتسبب في وقت مؤقت لحملة قبل استفتاء يجرى الأسبوع القادم حول عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي.

وقال مير إن اسمه "الموت للخونة والحرية لبريطانيا" عندما سأله الموظف في محكمة وستمنستر بلندن عن اسمه.

وقالت شرطة وست يوركشير اليوم على موقعها على الإنترنت إن توماس مير (52 عاما) اتُهم بقتل كوكس (41 عاما) وهي أم لطفلين وعضو في حزب العمال اليساري المعارض وممن كانوا يؤيدون بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي. وكان المشتبه به أطلق النار على كوكس ثم طعنها حتى الموت في الشارع بدائرتها الانتخابية بشمال انجلترا يوم الخميس.

واستهدفت كوكس أثناء إعدادها لجلسة تقدم فيها النصح لأفراد دائرتها.

وما زال رجل يبلغ من العمر 77 عاما كان تدخل لحماية كوكس في المستشفى وحالته مستقرة بعد أن عانى من إصابة بالغة في البطن.

ويمثل مير الذي يعيش في بلدة بيرستال في يوركشير حيث قتلت كوكس أمام محكمة وستمنستر اليوم السبت بعد اتهامه بالقتل والإيذاء البدني الخطير وحيازة سلاح ناري بنية ارتكاب جريمة جنائية وحيازة سلاح هجومي.

وانضم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أمس الجمعة لزعيم حزب العمال جيريمي كوربين في وضع أكاليل زهور في بيرستال وقال كوربين عن الجريمة "قتلها عمل خسيس".

ووافق كاميرون على عقد جلسة للبرلمان يوم الاثنين للسماح للنواب بتقديم تعازيهم في وفاة النائبة التي انتخبت في البرلمان عام 2015.

وأثار قتلها جدلا في بريطانيا -التي يوجد بها إجراءات صارمة فيما يتعلق بحيازة السلاح- بشأن سلامة أعضاء البرلمان كما صعد من وتيرة المواجهة السياسية في البلاد بشأن الاستفتاء الذي سيجري حول بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي ويثير تساؤلات أيضا بشأن ما إذا كان قتلها سيؤثر على نتيجة الاستفتاء.

وكان كل من يؤيدون بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي ومن يعارضون ذلك جمدوا حملاتهم القومية حتى يوم الأحد على الأقل بعد قتل كوكس.

وكانت كوكس تؤيد بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي .

تلفزيون رويترز (إعداد وتحرير أيمن مسلم للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below