منظمات مجتمع مدني بالمغرب تقول حملتها لمقاطعة التمور الإسرائيلية تحقق نجاحا

Sat Jun 18, 2016 4:09pm GMT
 

من زكية عبدالنبي

الرباط 18 يونيو حزيران (رويترز) - قالت منظمات مجتمع مدني مغربية أمس الجمعة إن حملتها في مقاطعة التمور الإسرائيلية التي تدخل الأسواق المغربية بطريقة سرية نجحت وأنها عازمة على مقاطعة كل المنتجات الإسرائيلية التي تدعم ما وصفته "بالكيان الغاصب".

وقال سيون أسيدون رئيس حركة "المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل" والمعروفة اختصارا باسم "بادس" لرويترز إن حملة مقاطعة التمور الإسرائيلية بدأت العام الماضي وسجلت هذا العام "نجاحا مهما جدا لكنه يبقى نسبيا"

وتابع أسيدون "يبقى هدفنا أن تتخذ السلطات العمومية موقفا واضحا من الموضوع وتتخذ الإجراءات اللازمة من اجل منع دخول التمور من الأراضي الفلسطينية المحتلة."

وأضاف أسيدون وهو مغربي من أصل يهودي معروف بدفاعه عن القضية الفلسطينية وأنشطته الحقوقية أن بيع التمور الإسرائيلية "يمول الاحتلال الإسرائيلي ويمول ميزانية الدولة الصهيونية التي نعرف مكانة الجانب العسكري في ميزانية هذه الدولة."

وقال رئيس حركة المقاطعة إن "النجاح سيكون تاما عندما تكون السلطات العمومية عبرت بوضوح عن منع دخول هذه التمور إلى الأراضي المغربية." لكنه أشار إلى أن الحركة "لم تتلق تعبيرا عن إرادة السلطات العمومية منع دخول هذه المواد إلى الأراضي المغربية."

وأضاف أن الحملة استمرت طوال شهر مايو بمدن الدار البيضاء والرباط وسلا والمحمدية ومراكش لكنه لم يذكر أرقاما محددة تؤكد نجاح الحملة.

ودعا أسيدون إلى "مقاطعة جميع السلع التي تأتي من الكيان الصهيوني". وقال إنهم سيتجهون قريبا بالمقاطعة إلى منتجات أخرى لكنه رفض الكشف عنها في الوقت الحالي مشيرا إلى أن معرفة هذه السلع "سيأتي في الوقت المناسب".

وقال مصطفى الخلفي وزير الاتصال والمتحدث الرسمي باسم الحكومة المغربية انه سبق للهيئات المغربية التي تنادي بمقاطعة المنتجات الإسرائيلية ومنع دخولها إلى الأراضي المغربية أن تحدثت مع رئيس الحكومة في هذه القضية.   يتبع