تحليل-عجلة التاريخ الأوروبي قد تعود للوراء

Sun Jun 19, 2016 10:39am GMT
 

من بول تيلور

بروكسل 19 يونيو حزيران (رويترز) - ربما كانت عجلة التاريخ الأوروبي بسبيلها للدوران للخلف.

فإذا اختار البريطانيون الخروج من الاتحاد الأوروبي فستكون تلك على الأرجح بداية عملية تفتت للهياكل السياسية والأمنية التي بني عليها النظام الأوروبي بعد الحرب العالمية الثانية والحرب الباردة.

وحتى إذا قرر البريطانيون البقاء في الاتحاد فلن يتبدد قريبا ما تمخض عنه النقاش وتنامي اتجاه تنظيم الاستفتاءات على المستوى الوطني في قضايا تخص الاتحاد الأوروبي ورد الفعل العكسي المناهض للعولمة ولدول النخبة الصناعية على جانبي الأطلسي.

ولا أحد يعرف مدى انتشار العدوى وسرعتها في حالة التصويت بخروج بريطانيا من الاتحاد. لكن لا تتوقع أن يتوقف الأمر عند خروج دولة كبرى واحدة.

وقد كان دونالد توسك رئيس المجلس الأوروبي - وهو مؤرخ ورئيس سابق لوزراء بولندا شارك في الكفاح لإسقاط الحكم الشيوعي الذي فرضه السوفيت في شرق أوروبا وانضم فيما بعد للاتحاد الأوروبي - شاهدا على ذلك التاريخ ومشاركا فيه.

وحذر توسك الأسبوع الماضي من أن "خروج بريطانيا قد يكون بداية لتدمير لا الاتحاد الاوروبي وحده بل الحضارة السياسية الغربية بأسرها."

كما أنه يدرك بنفس القدر أنه إذا نجح رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في استمالة الرأي العام في الأيام الأخيرة والفوز في الاستفتاء فإن ما استخدمه من أساليب في المطالبة بإعادة التفاوض على شروط العضوية في الاتحاد الأوروبي واستخدام الاستفتاء كوسيلة ضغط سيغري بالتأكيد الساسة في دول أخرى.

وفي اللقاءات الخاصة تظهر مشاعر غضب من كاميرون بين قيادات الاتحاد الأوروبي ودبلوماسييه التي تشعر أنه قامر على مستقبل أوروبا في محاولة فاشلة لإنهاء "حرب أهلية" في حزبه.   يتبع