إخلاء محطة القطارات الرئيسية في بروكسل وسط مخاوف أمنية متزايدة

Sun Jun 19, 2016 3:05pm GMT
 

من جوليا فيوريتي

بروكسل 19 يونيو حزيران (رويترز) - أخليت محطة القطارات الرئيسية في بروكسل اليوم الأحد لنحو ساعة بسبب حقيبة مشبوهة وسط مخاوف أمنية متزايدة في العاصمة البلجيكية في أعقاب عملية كبرى لمكافحة الإرهاب أسفرت عن اعتقال ثلاثة جرى توجيه الاتهام إليهم بجرائم ذات صلة بالإرهاب.

وتبين لاحقا أن الحقيبة لا تحتوي على أي متفجرات لكن الواقعة أظهرت حالة الاستنفار الأمني العالية في بلجيكا تزامنا مع إقامة بطولة أوروبا لكرة القدم 2016 في جارتها فرنسا بعد ثلاثة أشهر من مقتل 32 شخصا على يد متشددين إسلاميين. ويقول المحققون إن منفذي الاعتداء كانوا على صلة بالمتشددين الذين نفذوا هجمات في باريس في شهر نوفمبر تشرين الثاني الماضي.

وفتشت الشرطة البلجيكية 40 منزلا و152 مرآبا يومي الجمعة والسبت حيث اعتقلت 12 شخصا بعد تقارير عن هجمات محتملة تستهدف مشجعي كرة القدم الذين يشاهدون المباريات في بروكسل. وأطلق سراح تسعة منهم في وقت لاحق بعد استجوابهم.

وقال ممثلو الادعاء إن البلجيكيين الثلاثة وهم سمير سي. (27 عاما) ومصطفى بي. (40 عاما) و جواد بي.(29 عاما) وجهت لهم تهمتي "محاولة القتل بنية الإرهاب والمشاركة في أنشطة جماعة إرهابية."

وذكرت وسائل إعلام بلجيكية إن للثلاثة صلات بأشخاص يعتقد ممثلو الادعاء أنهم نفذوا الهجوم المزدوج في بروكسل في مارس آذار الماضي وهم الأخوان إبراهيم وخالد بكراوي ونجم شعراوي.

وذكرت قناة تلفزيون (آر.تي.بي.إف) دون أن تشير إلى مصادر أن الشرطة تنصتت على محادثات هاتفية بين الرجال الثلاثة قالوا خلالها إنهم خططوا لهجمات في بروكسل في عطلة نهاية الأسبوع.

ولم يؤكد ممثلو الادعاء أو رئيس الوزراء شارل ميشيل أيا من التقارير التي ذكرت أن المعتقلين خططوا للهجوم على مشجعي الكرة.

وقال مكتب الادعاء الاتحادي البلجيكي إن التحقيق فقط تطلب اتخاذ الإجراء الفوري.   يتبع