مقدمة 1-الرئيس النيجيري يعود إلى بلاده بعد رحلة علاج

Sun Jun 19, 2016 6:23pm GMT
 

(لإضافة اقتباس وتفاصيل وخلفية)

أبوجا 19 يونيو حزيران (رويترز) - عاد الرئيس النيجيري محمد بخاري إلى العاصمة أبوجا اليوم الأحد بعد رحلة علاج استغرقت نحو أسبوعين في بريطانيا حيث خضع للعلاج من عدوى بالأذن وقضى عطلة.

ونزل بخاري من الطائرة التي كانت تقله ملوحا بيده إلى الوزراء وقادة الجيش الذين كانوا في استقباله.

وقال بخاري للصحفيين في المطار "إنا بخير. أنا في حال أفضل. يمكنكم مشاهدتي وأنا أتفقد حرس الشرف. بإمكانكم الآن أن تقيموا بأنفسكم."

تأتي عودة بخاري قبل يوم واحد من تخفيض قيمة عملة البلاد (النايرا) وفقا لنظام صرف جديد يعتمد على حركة السوق وينهي سياسة تثبيت سعر الصرف التي تبناها البنك المركزي لمدة 16 شهرا.

كان بخاري قد أصر على مدى عدة شهور على عدم تخفيض قيمة النايرا لكنه أيد سياسة أكثر مرونة لسعر الصرف عندما كشف البنك المركزي عن الخطوط العريضة لخططه في مايو أيار الماضي.

وقال فريق طبي كان يعالج بخاري (73 عاما) في نيجيريا إنه غادر إلى لندن في السادس من يونيو حزيران الجاري للقاء أطباء متخصصين في الأنف والأذن والحنجرة بعد أن نصحه طبيبان في نيجيريا بضرورة إجراء فحص إضافي "كإجراء احترازي فحسب".

وقال نائب الرئيس يمي أوسنباجو الأسبوع الماضي إن صحة بخاري في أحسن أحوالها وإنه سيستأنف عمله يوم الاثنين.

وقال حزب الشعب الديمقراطي وهو حزب المعارضة الرئيسي في البلاد في تغريدة له على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي تويتر اليوم الأحد إن بخاري في حالة صحية حرجة وإنه أعيد إلى أبوجا لاستكمال العلاج من دون الكشف عن مصدر معلوماته.

وغادر بخاري نيجيريا بعد أيام من إلغائه رحلة مهمة إلى منطقة دلتا النيجر المضطربة في آخر لحظة وبعد أسبوعين من إلغائه أول زيارة رسمية كانت مقررة له إلى العاصمة التجارية لاجوس. (إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)