نسخة من سيارة كلاسيكية تدير الرؤوس في قطاع غزة

Mon Jun 20, 2016 12:22pm GMT
 

غزة 20 يونيو حزيران (رويترز) - بينما كان يعمل في إصلاح السيارات في الخليج لمح ميكانيكي فلسطيني من قطاع غزة ذات مرة سيارة سلبت لبه.

كانت السيارة كلاسيكية من طراز مرسيدس غزال. وأدرك منير شندي وقتها أنه ينبغي عليه أن يمتلك واحدة. لذا بعد أن عاد لموطنه في غزة بدأ في تصنيع نسخة من السيارة وهي موديل عام 1927 ولها بابان.

قطع شندي أجزاء من سيارات مستعملة واستورد عدة قطع من الولايات المتحدة. وأمضى شندي (36 عاما) قرابة عامين وهو يشكل تحفته وهي الآن معروضة في ورشته.

وقال "كنت بدي أثبت لنفسي أني قادر أعمل كل حاجة وانه ما في شيء مستحيل."

وبنيت السيارة التي تتميز بلونها الأبيض الضارب للصفرة ومقاعدها عنابية اللون بهيكل ميتسوبيشي ومحرك ميتسوبيشي 1600 حصان. ونالت السيارة نظرات الإعجاب وانتزعت صيحات ركاب السيارات والمارة بعد أن قادها شندي برفقة اثنين من أولاده في جولة نادرة بشارع رئيسي في غزة أمس الأحد.

وقال "أنا ما زلت في انتظار المسئولين يسمحوا لي بترخيصها لكي أتمكن من قيادتها بشكل طبيعي."

والسيارة مرسيدس غزال من تصميم فرديناند بورشه وساعدت هذه السلسلة مرسيدس كي تهيمن على عالم سباقات السيارات في أواخر العشرينيات وبداية الثلاثينيات. ووفقا لمواقع السيارات الكلاسيكية أنتجت مرسيدس نحو 300 سيارة من هذا الطراز وبيعت سيارة منه بمبلغ 7.4 مليون دولار في 2004.

(إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير سها جادو)