قائد البحرية الامريكية يأمل بأن نشر حاملتي طائرات سيردع زعزعة الاستقرار في شرق اسيا

Tue Jun 21, 2016 12:43am GMT
 

واشنطن 21 يونيو حزيران (رويترز) - قال قائد البحرية الامريكية يوم الاثنين انه يأمل بأن نشر حاملتي طائرات في مهمة تدريبية في شرق آسيا سيردع أي محاولات لزعزعة الاستقرار في المنطقة حيث تزايدت توترات عسكرية وسط مساع متنامية للصين لتأكيد وجودها.

وبدأت حاملتا الطائرات الامريكيتان جون سي.ستنيس ورونالد ريجان عمليات مشتركة في البحر شرقي الفلبين في مطلع الاسبوع في استعراض للقوة قبل حكم لمحكمة دولية من المتوقع ان يصدر قريبا بشان ادعاءات الصين الاقليمية في بحر الصين الجنوبي الذي يشهد نزاعات.

وأبلغ الاميرال جون ريتشاردسون رئيس عمليات البحرية الامريكية مركز أبحاث في واشنطن أنه ليس شيئا شائعا أن يكون للولايات المتحدة مجموعتين لحاملتي طائرات في نفس المياه وأن في هذا إشارة إلى إلتزام واشنطن بالامن الاقليمي.

وأشار الى نشر مماثل لحاملة طائرات أمريكية ثانية في البحر المتوسط الاسبوع الماضي في وقت يشير فيه مسؤولون امريكيون إلى مخاطر توسع بحري لروسيا.

وأبلغ ريتشاردسون مركز أبحاث الامن الامريكي الجديد "ما يحدث هنا وفي البحر المتوسط هو إشارة إلى الجميع في المنطقة بأننا ملتزمون واننا سنكون هناك لمساعدة حلفائنا وطمأنتهم وإشارة إلى كل من يريد زعزعة استقرار تلك المنطقة."

وأضاف قائلا "ونأمل بأن يكون في هذا رسالة ردع أيضا."

وقال ريتشاردسون إن قيام الصين بعمليات واسعة لاستصلاح الاراضي في بحر الصين الجنوبي واضفاء الصبغة العسكرية على جزر صناعية يوسع قدرتها المحتملة لمنع الوصول إلى منطقة باستخدام صواريخ دقيقة التوجيه وأجهزة رادار وهو شيء "يتطلب ردا".

وقالت القيادة الامريكية إن ستنيس ورونالد ريجان بدأتا عملياتهما المزدوجة يوم السبت بما في ذلك تدريبات على الدفاع الجوي والمراقبة البحرية وتدريبات على القتال الدفاعي في الجو والضربات البعيدة المدى.

وأضافت أن المرة السابقة التي أجرت فيها الولايات المتحدة عمليات مزدوجة لحاملتي طائرات كانت في غرب المحيط الهادي في 2014 . وقامت حاملتا طائرات بعمليات في بحر الصين الجنوبي وبحر الصين الشرقي في 2012 .

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)