المسلمون في أمريكا يرون في لهجة ترامب وقودا للتحامل والاعتداء عليهم

Tue Jun 21, 2016 9:11am GMT
 

من يارا بيومي

واشنطن 21 يونيو حزيران (رويترز) - قبل ثلاثة أشهر عاد ابن سارة إبراهيم التلميذ بالسنة الرابعة إلى البيت من مدرسته بولاية ماريلاند وطرح عليها سؤالا مزعجا.

قالت سارة الأمريكية المسلمة التي تعمل في إحدى الوكالات الحكومية في ماريلاند إن ابنها سألها "هل سيكون عندي وقت لأودعك قبل ترحيلك؟"

وقالت الأم البالغة من العمر 35 عاما "كان الأولاد في فصله يسألون ‘من سيرحل عندما يصبح ترامب رئيسا؟‘"

حدث ذلك بعد بضعة شهور من دعوة مرشح الرئاسة الجمهوري المفترض دونالد ترامب لفرض حظر على المهاجرين المسلمين وفرض رقابة أشد على المساجد بعد أن قتل زوجان مسلمان 14 شخصا في سان برناردينو.

وكثف ترامب تصريحاته المعادية للمسلمين بعد حادث إطلاق النار في أورلاندو الذي قتل فيه مسلم أمريكي المولد 49 شخصا في ملهى ليلي للمثليين ودعا إلى وقف الهجرة من الدول التي "لها تاريخ مؤكد في الإرهاب".

وكرر ترامب دعوته لتشديد الرقابة على المساجد وحذر من أن مسلمين متطرفين "يحاولون استمالة أولادنا".

وفي الوقت الذي نأت فيه قيادات الديمقراطيين وعدد من قيادات الجمهوريين بنفسها عن تصريحات ترامب يقول كثير من المسلمين الأمريكيين إن موقفه خلق جوا قد يشعر فيه البعض أن بإمكانهم الحديث علانية عن معاداة المسلمين أو الهجوم عليهم دونما خوف من عقاب.

وقالت سارة لرويترز في إفطار جماعي بمناسبة شهر رمضان "ما فعله ترامب هو إخراج هذه الأفكار المستترة إلى العلن. فقد سمح للناس أن يتكلموا بصوت عال وأزال الشعور بالخزي الذي يصاحب التحامل. وأصبح الناس يدركون أنهم لن يتعرضوا للعقاب."   يتبع