مسرح عشتار يقدم قراءة مسرحية لقصص حقيقية عن اللاجئين السوريين بالأردن

Tue Jun 21, 2016 1:22pm GMT
 

من علي صوافطة

رام الله (الضفة الغربية) 21 يونيو حزيران (رويترز) - ينقل مسرح عشتار في عرضه الجديد (المونولوجات السورية) قصصا حقيقية لعدد من اللاجئين السورين الذي فروا من الحرب في بلدهم إلى الأردن.

واستمع الجمهور الليلة الماضية إلى سبع قصص كتبها لاجئون سوريون عن حياتهم قبل الخروج من بلدهم قرأتها الممثلة الفلسطينية إيمان عون والممثل إدوار معلم على خشبة مسرح عشتار في رام الله ضمن قراءات مسرحية أخرجها الفنان محمد عيد.

استخدم عيد بعض تقنيات المسرح من إضاءة ومؤثرات موسيقية وبعض المشاهد التمثيلية التي تنسجم مع تلك القصص.

وشاركت إيمان مع إدوار وعيد في عمل ورشة تدريب ضمت 120 لاجئا سوريا في الأردن في إطار برنامج لمساعدة اللاجئين والتخفيف من معاناتهم النفسية.

وقالت إيمان لرويترز بعد عرض المونولوجات "عملت مع 20 لاجئا من أصل 120 شاركوا معنا في ورشة التدريب. وقد دربتهم على تقنيات الكتابة حيث عرضنا ما كتبه سبعة منهم في هذه القراءة المسرحية."

وأضافت "ما قرأناه أقل بكثير من المآسي التي استمعنا إليها من اللاجئين الذين كان لديهم حياة ومنازل وأحلام."

وبدأت القراءة الأولى لقصة منال البويضاني من دوما التي تقول فيها "تخيل أنك سترى أحب الناس إليك يقتل أمام عينيك. تخيل أنك لن تسطيع مساعدته أو فعل أي شيء. تخيل أن بيتك وبيت جارك يهدمان."

وتضيف "شعور غريب وأنت تهرب من بيتك إلى المجهول والخوف يتملكك لتحمي طفلك من طلقة رصاصة أو غدر قناص أو قذيفة تركت هنا أو هناك."   يتبع