الاستفتاء على بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي مازال غير محسوم

Tue Jun 21, 2016 1:26pm GMT
 

من مايكل هولدن

لندن 21 يونيو حزيران (رويترز) - أشارت استطلاعات الرأي اليوم الثلاثاء إلى تنامي التأييد بين البريطانيين للبقاء في الاتحاد الأوروبي لكن نتيجة التصويت في الاستفتاء الذي يجري يوم الخميس وسيكون له آثار بعيدة المدى على بريطانيا وأوروبا مازالت غير محسومة.

ويدلي البريطانيون يوم الخميس بأصواتهم لتقرير ما إذا كانت بريطانيا ستخرج من الاتحاد الأوروبي الذي يضم في عضويته 28 دولة وسط تحذيرات من جانب قيادات عالمية ومستثمرين وشركات أن قرار الخروج سيقلص نفوذ بريطانيا على الصعيدين السياسي والاقتصادي وسيتسبب في اضطرابات في الأسواق سيكون لها تأثيرات في مختلف أنحاء العالم الغربي.

وفي الوقت الذي يسعى فيه كل معسكر للاستفادة مما لديه من أوراق أطلقت حملة "بريطانيا أقوى في أوروبا" المؤيدة لبقاء بريطانيا عضوا في الاتحاد الأوروبي ملصقا جديدا يصور بابا يؤدي إلى فراغ مظلم مع شعار يقول "اخرجوا ولا رجوع".

وأضاف كابتن فريق انجلترا السابق لكرة القدم ديفيد بيكام وهو من الشخصيات التي تحظى بشعبية كبيرة صوته اليوم الثلاثاء إلى قائمة أنصار معسكر البقاء في الاتحاد الأوروبي. وقال "من أجل أولادنا وأولادهم يجب أن نواجه مشاكل العالم معا لا وحدنا."

من ناحية أخرى صعد أنصار معسكر الخروج تركيزهم على الهجرة التي يقولون إنها غير محكومة وقالوا إنه تم تحذير رئيس الوزراء ديفيد كاميرون قبل أربع سنوات من أن هدفه بتقليل أعداد الوافدين الجدد مستحيل التنفيذ بسبب قواعد الاتحاد الأوروبي.

وفي حالة خروج بريطانيا سيفقد الاتحاد الأوروبي الذي هزته خلافات على مسألة الهجرة ومستقبل منطقة اليورو ثاني أكبر اقتصاد فيه وأحد أكبر قوتين عسكريتين فيه وكذلك أغنى مركز مالي.

وكتب الملياردير جورج سوروس الذي راهن على تراجع الجنيه الإسترليني عام 1992 مقالا في صحيفة الجارديان قال فيه إن التصويت بالخروج سيؤدي إلى انخفاض أكبر وأخطر في قيمة العملة من الانخفاض الذي شهدته عقب الأربعاء الأسود الذي أرغمت فيه ضغوط السوق بريطانيا على سحب عملتها من آلية ضبط أسعار الصرف الأوروبية.

وارتفع الجنيه الإسترليني في الأيام الأخيرة بفضل استطلاعات أكثر ايجابية للرأي تشير إلى ميل الناخبين لمعسكر البقاء في الاتحاد الأوروبي لكن حتى أنصاره أنفسهم قالوا إن النتيجة غير محسومة.   يتبع