21 حزيران يونيو 2016 / 13:17 / بعد عام واحد

مقدمة 3-تقييم لمتسابقي روسيا وكينيا قبل المشاركة في اولمبياد ريو

(لإضافة تفاصيل ومقتبسات)

من كارولوس جروهمان

لوزان (سويسرا) 21 يونيو حزيران (خدمة رويترز الرياضية العربية) - قال توماس باخ رئيس اللجنة الاولمبية الدولية اليوم الثلاثاء إن أي رياضي روسي أو كيني يرغب في المشاركة في اولمبياد ريو دي جانيرو سيحتاج لتقييم منفرد يخص المنشطات وأن يعلن الاتحاد الدولي التابع له أحقيته في المشاركة.

وتم تطبيق هذا الإجراء الخاص بسبب الحالة غير المرضية لجهات مكافحة المنشطات في الدولتين اللتين قال باخ "إن هناك شكوكا خطيرة للغاية في احتمال براءتهما."

وسيظل الإيقاف ساريا على مشاركة متسابقي ألعاب القوى الروس في اولمبياد ريو عقب إعلان اللجنة الاولمبية الدولية "احترامها وموافقتها ودعمها" للإيقاف المفروض عليهم والذي تم تمديده يوم الجمعة الماضي بواسطة الاتحاد الدولي بسبب وجود عمليات ممنهجة للمنشطات في البلاد.

ولم يتم إيقاف الرياضيين الكينيين. لكن هياكل مكافحة المنشطات في كينيا لا تتوافق مع المعايير الدولية وفقا للجنة الاولمبية الدولية.

لكن باخ منح الفرصة لعدد محدود من الرياضيين الروس - في نهاية قمة اللجنة الاولمبية الدولية الخاصة بمناقشة قضايا المنشطات - للمشاركة في ريو رغم الإيقاف.

وقال باخ إن أي رياضي روسي تم تبرئته من قبل الاتحاد الدولي أو المحكمة الرياضية الدولية سيصبح مؤهلا للمنافسة تحت العلم الروسي.

وقال الكسندر جوكوف رئيس اللجنة الاولمبية الروسية إن الرياضيين الذين لم يسقطوا في أي اختبارات للمنشطات سيطعنون أمام محكمة التحكيم الرياضية ضد قرار الإيقاف "الذي لا يمكن تبريره من الناحية القانونية".

وأشار باخ إلى أن أي رياضي سيتم قبول طعنه سينافس تحت العلم الروسي وليس تحت العلم الاولمبي أو كرياضي محايد.

وقال باخ للصحفيين "الموقف واضح للغاية: نحترم قرار الاتحاد الدولي لألعاب القوى. عرفنا اليوم أن الرياضيين أو اللجنة الاولمبية الروسية ربما يقدمون طعنا."

وأضاف "هذا حق الجميع. نتوقع نتائج هذه القضايا المحتملة.

"لو هناك أي رياضيين روس تأهلوا فإنهم سينافسون كأفراد ضمن فريق اللجنة الاولمبية الروسية."

ومن المتوقع أن يساهم القرار في تهدئة الروس الغاضبين من إيقاف متسابقيهم بواسطة الاتحاد الدولي لألعاب القوى عن المشاركة في أكبر حدث رياضي عالمي.

وفي إعلان من ثلاث صفحات تم صياغته بعناية عقب انتهاء القمة طالبت اللجنة الاولمبية الدولية كل الاتحادات "باتخاذ إجراءات سريعة" وإيقاف الرياضيين الذي ظهرت إيجابية عيناتهم في إعادة فحص العينات من اولمبياد 2008 و2012.

وجاءت عينات 55 رياضيا إيجابية لمواد محفزة للأداء في إعادة الفحص الذي جرى في الأسابيع الأخيرة وقالت اللجنة الاولمبية الدولية إن هؤلاء الرياضيين لن ينافس في ريو.

وقال باخ أيضا إن القمة - التي ضمت الاتحادات الرياضية واللجان الاولمبية - قررت إجراء مراجعة شاملة لنظام مكافحة المنشطات داعيا الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات لعقد مؤتمر عالمي العام المقبل.

وقال رئيس اللجنة الاولمبية الدولية إن القمة لم تناقش المشاركة المحتملة ليوليا ستيبانوفا - الرياضية التي فجرت فضيحة المنشطات - بعدما منحها الاتحاد الدولي لألعاب القوى الأمل في المنافسة في ريو. (إعداد أحمد الخشاب للنشرة العربية - تحرير أحمد ماهر)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below