شكوك وتوترات بعد اعتراف رئيس قرية صينية "متمردة" بقبول الرشى

Tue Jun 21, 2016 2:15pm GMT
 

ووكان (الصين) 21 يونيو حزيران (رويترز) - اعترف رئيس قرية "متمردة" في الصين - كان ينظر إليه يوما على أنه رمز للديمقراطية - في فيديو نشر اليوم الثلاثاء بتلقيه رشى لكن كثيرين من أهل القرية قالوا إنه على الأرجح أكره على الاعتراف بذلك وهددوا بتنظيم احتجاجات.

وكان لين زولوان اعتقل في حملة أمنية مفاجئة مساء السبت الماضي. وهو زعيم حزب شعبي منتخب ديمقراطيا ورئيس لقرية ووكان الواقعة جنوبي إقليم قوانغدونغ.

وجاء اعتقال لين بعد أيام من دعوته العلنية في القرية لتنظيم مسيرة احتجاجية حاشدة ضد المصادرة غير القانونية للأراضي.

وتصدر اسم القرية عناوين الصحف العالمية في عام 2011 بسبب انتفاضة دامت عدة شهور ضد الفساد والمصادرة غير القانونية للأراضي.

وعلى مدار الأيام الثلاثة الماضية عادت القرية للأضواء من جديد بسبب مسيرات احتجاجية حاشدة نظمت تحت نظر المئات من قوات مكافحة الشغب المدججة بالسلاح.

وأظهر الفيديو الذي جرى بثه عبر وسائل التواصل الاجتماعي اعتراف لين بتلقيه الرشى في مقابل إنجاز المشروعات العامة وأعمال المشتريات.

وقالت مطبوعة رسمية محلية اسمها (ساذرن ديلي) إن لين أقيل من منصبه بمجرد اعترافه بتلقي الرشى.

وأعربت زوجة لين في تصريح للصحفيين من مقر إقامة عائلتها عن اعتقادها بأن الاعتراف جاء نتيجة لإكراه. وقالت "إن ما حدث يهدف لتضليل الناس.. إنه بريء."

وساد هدوء مشوب بالحذر أجواء القرية التي يقطنها نحو 15 ألف صباح أمس الاثنين.

وقال أحد أقارب لين - طلب عدم ذكر اسمه - إن العشرات من أوامر الضبط صدرت بحق القرويين الذين يعتقد بأنهم سيثيرون المشاكل.

(إعداد محمد فرج للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)