قوات متصارعة في ليبيا تشتبك في مدينة أجدابيا الاستراتيجية

Tue Jun 21, 2016 5:12pm GMT
 

من أيمن الورفلي

بنغازي 21 يونيو حزيران (رويترز) - شنت قوات موالية للحكومة المعلنة في شرق ليبيا هجمات قرب مدينة أجدابيا اليوم الثلاثاء مستهدفة كتيبة شكلها خصومها قبل فترة قصيرة في اشتباك يهدد بإطالة أمد الصراع في البلاد ويكشف انقسامات داخل حكومة الوفاق الوطني التي تدعمها الأمم المتحدة.

وتعاني ليبيا فراغا في السلطة منذ ما يزيد على عامين تصارعت خلالهما تحالفات فضفاضة لجماعات مسلحة لبرلمانين متصارعين وحكومتين واحدة في العاصمة طرابلس والأخرى في شرق البلاد.

وفي أحد جانبي هذه الاشتباكات التي دارت جوا وبرا هناك وحدات الجيش الوطني الليبي الموالية للفريق خليفة حفتر المؤيد لحكومة الشرق والذي شن حملة ضد إسلاميين وخصوم آخرين في بنغازي عام 2014.

وفي الجانب الآخر هناك مئات ممن باتوا يسمون منذ فترة "سرايا الدفاع عن بنغازي" التي تقول إنها ترغب في استعادة السيطرة على ثاني أكبر المدن الليبية. وتضم هذه السرايا عناصر من جماعة أنصار الشريعة المرتبطة بتنظيم القاعدة.

وتبعد أجدابيا بنحو 150 كيلومترا جنوبي بنغازي وتقع قرب منشآت وحقول نفطية كبيرة وفيها منشآت للكهرباء والماء.

وهاجمت سرايا الدفاع عن بنغازي قوات حفتر على الأطراف الجنوبية لأجدابيا يوم السبت الماضي وزعمت سيطرتها على عدد كبير من مواقع الجيش الوطني الليبي. وقال مسؤولون عسكريون إن قوات الجيش الوطني الليبي ردت بغارات قرب صومعة قمح جنوب المدينة.

وقال مصدر طبي إن عددا من المدنيين في أجدابيا أصيبوا بقذائف مورتر وإصابات بعضهم خطيرة.

وقال جهاز حرس المنشآت النفطية أمس إن غارة للجيش الوطني الليبي أصابت مركز تدريب تابعا للجهاز وسبب أضرارا به. وتوعد متحدث باسم الحرس برد قاس.   يتبع