الطرفان المتنافسان يتسابقان لحشد الأصوات عشية استفتاء بريطانيا المصيري

Wed Jun 22, 2016 1:42pm GMT
 

من جاي فالكونبريدج ومايكل هولدن

لندن 22 يونيو حزيران (رويترز) - جاب رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون وخصومه المؤيدون للانسحاب من الاتحاد الأوروبي شتى أنحاء بريطانيا اليوم الأربعاء في محاولة أخيرة لحشد الأصوات عشية استفتاء يصعب التكهن بنتيجته على عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي.

وسيؤدي هذا الاستفتاء الذي يعيد للأذهان صعود الشعوبية في أوروبا والولايات المتحدة إلى تشكيل مستقبل أوروبا. وقد يؤدي انتصار معسكر "الخروج" إلى اضطراب في الأسواق المالية.

وقال كاميرون لصحيفة فايننشال تايمز اليوم الأربعاء "السباق محتدم للغاية ولا أحد يعلم ما الذي سيحدث." وأظهرت استطلاعات الرأي التقارب الشديد في نسب تأييد المعسكرين المتنافسين.

ويأتي استفتاء الخميس بعد أسبوع من مقتل نائبة البرلمان المؤيدة للبقاء في الاتحاد الأوروبي جو كوكس الذي أحدث صدمة للبلاد وأثار تساؤلات بشأن نبرة حملة تتزايد شراستها.

وتركزت معظم المناظرة بين المعسكرين على قضيتين هما الاقتصاد والهجرة.

ودعمت مدينة لندن وصندوق النقد الدولي وغالبية رجال الأعمال كاميرون ومعسكر البقاء في الاتحاد الأوروبي الذي يرى أن الخروج من الاتحاد الأوروبي سيؤدي لدخول بريطانيا حالة من الركود وخسارة الوظائف ورفع الأسعار.

وصادف داعمو "الخروج" من بريطانيا هوى في نفس العديد من الناخبين بالقول إن بريطانيا ستستعيد سيطرتها على الهجرة إذا خرجت من اتحاد يرونه مستبدا وغير مواكب للأحداث.

واتهم المعسكران باستخدام دوافع بلا أساس وتكتيكات التخويف.   يتبع