مقدمة 1-البابا فرنسيس يزور أرمينيا بعد إغضابه تركيا بسبب وصف "الإبادة الجماعية"

Wed Jun 22, 2016 6:50pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

مدينة الفاتيكان 22 يونيو حزيران (رويترز) - يزور البابا فرنسيس أرمينيا نهاية الأسبوع وسيحاول تجنب إشعال فتيل أزمة دبلوماسية مع تركيا بعدما أثار وصفه لمذابح الأرمن في 1915 بأنها إبادة جماعية غضب أنقرة العام الماضي.

وخلال الزيارة التي ستبدأ الجمعة وتستمر ثلاثة أيام سيصلي البابا في مكان يعرف في أرمينيا باسم "المتحف والنصب التذكاري للإبادة" لكن برنامج الزيارة الرسمي الصادر من الفاتيكان سماه "النصب التذكاري للمذابح."

وسيكون على البابا توخي الحذر هناك وفي ست من الخطب التي سيلقيها أمام زعماء دينيين وسياسيين.

ووصف البابا فرنسيس العام الماضي مقتل ما يصل إلى مليون ونصف من الأرمن خلال الحرب العالمية الأولى بأنه "أول جريمة إبادة جماعية في القرن العشرين" وذلك قبل أيام من إحياء الذكرى المئوية للمذابح في أبريل نيسان.

وتسبب هذا الوصف في استدعاء تركيا الفوري لسفيرها لدى الفاتيكان محمد باجاجي الذي لم يعد للفاتيكان لمدة وصلت إلى عشرة شهور.

وتسلم تركيا بمقتل الكثير من المسيحيين الأرمن في عهد الإمبراطورية العثمانية في اشتباكات مع القوات العثمانية خلال الحرب العالمية الأولى لكنها تشكك في الأرقام وتنفي أن القتل كان ممنهجا ويمثل إبادة جماعية. وتقول أيضا إن الكثير من الأتراك المسلمين لاقوا حتفهم في نفس الفترة.

وفي رسالة بالفيديو إلى الشعب الأرميني أمس الأربعاء تجنب البابا استخدام تعبير إبادة جماعية وقال إنهم مروا "بمعاناة من بين الأبشع التي تتذكرها الإنسانية."

ويستخدم الكثير من المؤرخين الغربيين تعبير إبادة جماعية لوصف الأحداث التي وقعت قبل قرن من الزمن وقد أغضبت أكثر من عشر دول بالاتحاد الأوروبي تركيا بتصديقها على قرارات تعترف رسميا بأن مذابح الأرمن إبادة جماعية. (إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير حسن عمار)