ممثل ادعاء في أيداهو ينفي اغتصاب ثلاثة لاجئين سوريين لفتاة

Thu Jun 23, 2016 7:03am GMT
 

سالمون (أيداهو) 23 يونيو حزيران (رويترز) - ألقى ممثل للادعاء في ولاية أيداهو الأمريكية باللائمة على مواقع إلكترونية قال إنها تسعى لإثارة المشاعر المناهضة للمسلمين في نشر شائعات كاذبة بأن ثلاثة صبية من اللاجئين السوريين اغتصبوا فتاة تحت تهديد السلاح.

وقال جرانت لوبز ممثل الادعاء في مقاطعة توين فولز عن تلك التقارير التي بدأ بثها عبر مدونات ومواقع التواصل الاجتماعي قبل أن تنتشر على نطاق واسع "لم يكن هناك اغتصاب جماعي ولم يتورط سوريون ولم يستخدم سكين. كل ذلك غير صحيح."

وأضاف لرويترز أن هذه التقارير اعتمدت على حادث وقع في الثاني من يونيو حزيران حين تم اتهام ثلاثة صبية في السابعة والعاشرة والرابعة عشرة من العمر بالاعتداء على طفلة عمرها خمسة أعوام داخل شقة في مدينة توين فولز بجنوب أيداهو.

وقال إن تحقيقا أجرته شرطة توين فولز كشف أن أحد الصبية اعتدى على الفتاة جنسيا وأن الاثنين الآخرين تورطا في الجريمة دون أن يمسا الفتاة.

وتابع قائلا إنه جرى توجيه اتهامات إلى اثنين من الثلاثة في القضية التي أغلقتها محكمة في أيداهو نظرا لحداثة أعمار المتهمين. وقال إن الاثنين نقلا إلى إحدى منشآت الأحداث.

وأعلن كريج كينجزبري قائد شرطة توين فولز الذي تتهمه جماعات مناوئة للمسلمين بالتعتيم على هذه القضية أن أحد الصبيين كان من السودان والثاني من العراق. وأوضح أنهما يعيشان في الولايات المتحدة منذ أقل من عامين لكن لم يتسن على الفور معرفة وضعهما كمهاجرين.

(إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)