مقدمة 1-نواب ديمقراطيون يقلصون اعتصامهم في مجلس النواب الأمريكي

Thu Jun 23, 2016 12:53pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل واقتباسات)

واشنطن 23 يونيو حزيران (رويترز) - بدأ الديمقراطيون من أعضاء مجلس النواب الأمريكي اليوم الخميس في تقليص حجم اعتصامهم داخل المجلس لكنهم تعهدوا بتجديد معركتهم من أجل الحد من انتشار الأسلحة رغم المعارضة القوية من جانب الجمهوريين.

ويأتي موقف الديمقراطيين كرد فعل على حادث إطلاق النار بملهى للمثليين في أورلاندو بولاية فلوريدا الأسبوع الماضي في أسوأ حادث من نوعه في تاريخ الولايات المتحدة الحديث.

واحتشد عشرات الديمقراطيين لنحو 16 ساعة وجلسوا في الممرات وعطلوا سير العمل في المجلس لمطالبة زعماء المجلس من الجمهوريين بالسماح بتصويت على تشريع يرتبط بحيازة السلاح بعد حادث إطلاق النار في 12 يونيو حزيران الذي أسفر عن مقتل 49 شخصا وإصابة 53 آخرين.

واستعاد الجمهوريون السيطرة على الوضع ورفعوا الجلسة وأعلنوا عدم إجراء أي تصويت حتى عودة المجلس بعد عطلة عيد الاستقلال في الرابع من يوليو تموز.

لكن جون لويس النائب الديمقراطي من جورجيا الذي قاد الاحتجاج - وهو أحد الزعماء الذين طالبوا بالحقوق المدنية منذ ستينيات القرن الماضي - قال إن المعركة من أجل ضمان سيطرة أفضل على الأسلحة ستستمر.

وقال لويس "اليوم قطعنا شوطا وحققنا بعض التقدم وعبرنا جسرا لكن مازال علينا عبور عدد من الجسور (الأخرى)." وأضاف "وعندما نعود في يوليو تموز سنبدأ من جديد ... الشعب الأمريكي يرغب في أن نفعل شيئا."

ويعد الحد من انتشار الأسلحة أحد المسائل المهمة التي تثير قلق الأمريكيين خصوصا بعد وقوع عدد من حوادث إطلاق النار في السنوات الأخيرة في كونيتيكت وكولورادو وكاليفورنيا وغيرها من الولايات. ويعكس الاعتصام داخل مجلس النواب أن السيطرة على الأسلحة ستمثل إحدى المسائل الساخنة في انتخابات الرئاسة الأمريكية في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني.

وسعى الديمقراطيون للتصويت على تشريع لتوسيع عمليات فحص خلفيات المقبلين على شراء الأسلحة وكذلك إجراءات للحد من بيع الأسلحة للأشخاص الخاضعين لمراقبة الجهات الحكومية.   يتبع