مجلة: أو.إم.في النمساوية تقول مستحقاتها لدى إيران تعطل محادثات صفقة

Thu Jun 23, 2016 1:28pm GMT
 

فيينا 23 يونيو حزيران (رويترز) - نقلت مجلة تريند النمساوية عن راينر سيلي الرئيس التنفيذي لشركة أو.إم.في النمساوية للطاقة قوله إن إيران مازالت مدينة للشركة بمبلغ كبير لم يحدده وهو ما يعطل محادثات بخصوص صفقة هناك.

وفي الشهر الماضي وقعت أو.إم.في مذكرة تفاهم مع شركة النفط الوطنية الإيرانية بهدف إحياء أنشطتها في إيران.

وقال سيلي في مقابلة مع المجلة "نجري محادثات مهمة (في إيران). لكن لابد من تحسين الأوضاع المالية أولا. ولن يحدث هذا بالسرعة المرجوة لأسباب ليس أقلها أنه مازالت لنا مستحقات متأخرة على طهران."

وأحجم سيلي عن الخوض في تفاصيل لكنه أضاف "إنها ليست 2.50 يورو (2.85 دولار) وإلا ما كانت الإدارة ألقت لها بالا."

كما امتنع متحدث باسم شركة أو .إم.في عن الكشف عن تفاصيل.

واستهدف سيلي -الذي تولى رئاسة كبرى الشركات النمساوية في يوليو تموز الماضي- إيران وروسيا والإمارات العربية المتحدة كمواقع إنتاج في محاولة للابتعاد عن التنقيب في حقول بحر الشمال ذي التكلفة الباهظة.

ويغطي الاتفاق المبدئي مع طهران مجالات مثل تقييم حقول النفط والغاز وتبادل النفط الخام والمنتجات البترولية.

وتم رفع معظم العقوبات المفروضة على إيران في يناير كانون الأول الماضي بعد أن توصلت طهران لاتفاق مع القوى العالمية وافقت بمقتضاه على تقليص برنامجها النووي لكن تبقت بعض العقبات خاصة المتعلقة بالمعاملات المالية.

وتتركز المشروعات المتوقعة لشركة أو.إم.في في منطقة زاجروس في غرب إيران وتشمل حقلي جشمة خوش وبند كرخة التي بدأت أو.إم.في العمل فيهما عام 2001 وحقل بارس في الجنوب.

(الدولار = 0.8780 يورو) (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير تحرير عبد المنعم درار)