حصري-مسؤولون يتوقعون بقاء ايران على القائمة السوداء لمكافحة غسل الأموال

Thu Jun 23, 2016 2:04pm GMT
 

من لويس شاربونو وجوناثان سول وباريسا حافظي

الأمم المتحدة/لندن/أنقرة 23 يونيو حزيران (رويترز) - قال مسؤولون غربيون إن من المتوقع أن تقرر مجموعة دولية تراقب عمليات غسل الأموال على مستوى العالم هذا الأسبوع إبقاء ايران على القائمة السوداء للدول عالية المخاطر وذلك رغم ما مارسته طهران من ضغوط للخروج من تلك القائمة من أجل النفاذ إلى النظام المالي العالمي.

وتتولى مجموعة العمل المالي التي تأسست عام 1989 لمكافحة غسل الأموال وتمويل الارهاب وأسلحة الدمار الشامل تحديث القائمة بانتظام. وستعقد دولها الأعضاء البالغ عددها 37 دولة اجتماعها في كوريا الجنوبية.

وقال مسؤول غربي مطلع على مناقشات المجموعة طلب عدم نشر اسمه "لا توجد تغييرات وشيكة لوضع ايران على القائمة السوداء رغم أنني أعتقد أنه ربما يمكننا أن نتوقع بعض كلمات التشجيع والاعتراف بمحاولات ايران لتحقيق تقدم."

واتفق مسؤولان غربيان آخران في الرأي هذا الأسبوع أن ايران لن تخرج من القائمة هذه المرة.

وشكت ايران من أنها لم تحصل على الفوائد الاقتصادية الموعودة خلال المفاوضات التي جرت العام الماضي وانتهت باتفاق مع ست قوى عالمية كبرى للحد من برنامجها النووي.

ونتيجة لذلك الاتفاق رفع الكثير من العقوبات الدولية التي كانت مفروضة على ايران. ومع ذلك فمازالت الولايات المتحدة تفرض عقوبات تمنع التعامل مع ايران بالدولار وربط ايران بالنظام المالي في نيويورك.

وقالت الكسندرا ويجمنجا دانييل المتحدثة باسم مجموعة العمل المالي ردا على طلب التعليق إن المجموعة ستنشر تحديثا للدول عالية المخاطر وغير المتعاونة وذلك بعد الاجتماع الذي يعقد هذا الأسبوع.

ومن شأن الخروج من القائمة السوداء التي تضم أيضا كوريا الشمالية أن يزيل عقبة رئيسية تواجه ايران في التعامل مع البنوك الخارجية وغيرها من مؤسسات مالية. وقال مسؤولون ايرانيون وغربيون إن هذا هو السبب في أن ايران كانت تضغط لرفع اسمها من القائمة أو على الأقل تخفيف وضعها الحالي في القائمة.   يتبع