23 حزيران يونيو 2016 / 14:12 / منذ عام واحد

تلفزيون-فنانون وموسيقيون مصريون لم يعودوا موضع ترحيب في الأماكن العامة

الموضوع 4024

المدة 4.48 دقيقة

القاهرة في مصر

تصوير حديث وأرشيف

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز ومترو تون

القيود لا يوجد

القصة

كانت حرية التعبير أحد المكاسب الرئيسية من انتفاضة عام 2011 التي أطاحت بالرئيس المصري الأسبق حسني مبارك بعد أن حكم البلاد لزمن طويل. وفي أعقاب الإطاحة به ازدهر الفن والموسيقى والصحافة بعد عقود من الرقابة الخانقة.

ولكن تجد بعض الفرق الموسيقية الآن مثل بهية التي تشكلت أثناء الاحتجاجات عام 2011 نفسها مضطرة لأن تمارس العزف خلف الأبواب المغلقة.

وقال عبد الغني سعيد وهو مغني في الفرقة ”بس المساحة العامة بدأت تتاكل تتاكل تتاكل لحد ما دلوقتي طبعاً فكرة إن احنا نلعب في الشارع حاجة صعبة جداً ومبقتش (لم تعد) متاحة زي الأول.. بدأنا إن نلاقي أماكن تانية نلعب فيها مزيكة. فبدأنا نلعب في أماكن بتاعت موسيقى بتاعت سهرات يجو يسمعوا مزيكة برده. قادر اعتبر إن أسوأ فترة مرت بها المساحة العامة في مصر هي الفترة بتاعت (الخاصة بيوليو) يوليو 2013 وحتى نهاية عام 2013 ونهاية عام 2014 ونص 2015 يمكن.“

لكنه أضاف أن الطلب على الأغاني الثورية التي تعزفها الفرقة يشهد زيادة بشكل بطيء.

وأوضح ”الفترة الأخيرة في أخر 6 شهور أو مش أخر 6 شهور اه يعني بداية 2016 في صحوة جديدة وفي عطش من جديد لسماع المزيكة بتاعتنا دي.“

ومع الإطاحة بالرئيس السابق محمد مرسي المنتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين في عام 2013 أعلنت الحكومة الجديدة جماعة الإخوان منظمة إرهابية وبدأت أشرس حملة ضد الإسلاميين في تاريخ مصر الحديث.

لكن الحملة اتسعت أيضا لتشمل نشطاء يساريين وصحفيين وطلاب جامعات وأكاديميين.

وتتهم جماعات حقوق الإنسان حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي بتقليص الحريات التي تم اكتسابها في ثورة 2011 على نحو مطرد وارتكاب انتهاكات واسعة النطاق وهي المزاعم التي تنفيها الحكومة.

ويرى الشاعر زين العابدين فؤاد أن الحكومة تحاول تجميد أية آراء لا تحذو حذو السرد الرسمي.

ويوضح ”في الآن زي ما بقى الإعلام يتجه تماماً إلى إنه يبقى الصوت الواحد وإعمام الصوت الواحد يعمل برلمان الصوت الواحد وبرلمان الصوت الواحد هو الانتقال الديمقراطي إلى الفاشية والدكتاتورية بطريقة منتخبة كده نتحول كلنا. ففي يعني ضيق من التعدد في ضيق من سماع صوت مختلف.وده مرتبط بسياسياً وكده.“

وكان فؤاد أحد منظمي (الفن ميدان) وهو مهرجان كان يقام بشكل دوري اثر الإطاحة بمبارك حيث كان موسيقيون وفنانون يتجمعون في ميدان عابدين بوسط القاهرة ويعزفون الموسيقى للعامة.

وفي حين انه لم يتم منع هؤلاء المنظمين من إقامة المهرجان قال فؤاد إن الحصول على التصاريح بات أمرا أكثر صعوبة بالنسبة لهم مما دفعهم للاستسلام في نهاية الأمر.

لكن الشاعر يقول إن مبعث قلقه الحقيقي هو قانون يمنع المصريين من التظاهر بدون تصريح. ويقول نشطاء إن القانون غير دستوري ويهدف إلى منع تكرار الاحتجاجات الحاشدة التي أسقطت رئيسين في خمس سنوات.

وقال فؤاد ”طبعاً الجزء المؤلم جداً هو قانون التظاهر الغير دستوري. قانون التظاهر الدستوري بتاعنا هو المرجعية. الدستور بيقول حق التعبير جزء من حقوق التعبير ها الإبداع والفن والتفكير والاعتقاد والتظاهر السلمي والاعتصام السلمي والإضراب السلمي كويس.“

وهناك مجموعة أخرى من الفنانين الذين شعروا بأن الفرص المتاحة لهم تتقلص وهي فرقة مترو تون التي كانت تؤدي على أرصفة قطارات مترو الأنفاق في القاهرة وتشجع على التفاعل العام.

ولكن بعد ضغوط من رجال الأمن اضطرت الفرقة في نهاية المطاف لوقف إقامة المناسبات العامة.

وروى جون خليل عضو الفرقة أحد المواقف الخلافية مع مسؤول.

وقال ”فبعدين (قال المسؤول) طب أوكي خلاص خليكو قاعدين وإحنا نبعتلكم شوية بلطجية يمشيكم بس طبعاً أنا سمعت الجملة دي مش قادر أستوعب إن الجملة دي طلعت من شخص يعني مسؤول. لقيت واحد كدة مش عارف جه منين قالوا خلاص يا باشا متقلقش إنت ارجع على المكتب بتاعك وهنا شوية ونطرح عليهم كوبايات إزاز (أكواب زجاجية). فلقيت بقى كان عندنا بنات كتير وولاد فأنا مش ناوي أتعور في اليوم ده فقلت ياجماعة طالما هتقلب إزاز بلاش بلاش نتعور ونتخانق مع ناس يعني هنخسر كدة.“

وتحاول السلطات المصرية قمع المعارضة المتزايدة ضد الرئيس السيسي الذي يواجه انتقادات بسبب تعثر الاقتصاد.

ويشكك الكثيرون فيما إذا كان لا يزال يتمتع بالدعم الشعبي الواسع الذي سمح له باعتقال الآلاف من المعارضين.

ومع ذلك لا توجد دلائل على أن حكم السيسي يواجه تهديدا مباشرا.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير ليليان وجدي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below