مقدمة 1-مصر ترسل وحدتي ذاكرة الصندوقين الأسودين للطائرة المنكوبة لفرنسا

Thu Jun 23, 2016 8:08pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

القاهرة 23 يونيو حزيران (رويترز) - قالت لجنة التحقيق المصرية في حادث طائرة مصر للطيران اليوم الخميس إنها تعتزم إرسال وحدتي ذاكرة الصندوقين الأسودين للطائرة المنكوبة إلى فرنسا لإصلاحهما الأسبوع المقبل.

وقالت اللجنة في بيان "نظرا لحدوث تلف في وحدات الذاكرة الخاصة بجهازي مسجل محادثات الكابينة ومسجل معلومات الطيران للطائرة المنكوبة ما ترتب عليه عدم مطابقة قراءات الاختبارات للقياسات المعتمدة من صانع الجهازين. ستقوم لجنة التحقيق بمصاحبة اللوحات الإلكترونية الخاصة بالصندوقين إلى دولة فرنسا الأسبوع القادم."

وأضافت اللجنة أن ذلك "للقيام بإصلاح وإزالة الترسبات الملحية للجهازين بمعامل مكتب التحقيق الفرنسي ثم العودة إلى القاهرة لإجراء تحليل البيانات بمعامل وزارة الطيران المدني."

وقال البيان إن فريقا من الأطباء الشرعيين الفرنسيين سينضم إلى الأطباء الشرعيين المصريين للمشاركة في عملية انتشال أشلاء الضحايا.

ويتلقى المحققون المصريون مساعدة من خبراء تابعين لمكتب التحقيق والتحليل لسلامة الطيران المدني الفرنسي وهيئة سلامة النقل الوطنية الأمريكية.

وتحطمت الطائرة وهي من طراز إيرباص إيه320 يوم 19 مايو أيار خلال رحلتها من باريس إلى القاهرة وقتل كل من كانوا على متنها وعددهم 66 شخصا. وتشارك فرنسا في التحقيق نظرا لانطلاق الطائرة منها ولكونها البلد المصنع للطائرة. ومحرك الطائرة أمريكي الصنع.

وإذا تم إصلاح مسجل محادثات قمرة القيادة بنجاح فمن المفترض أن يكشف عن المحادثات التي تبادلها الطياران وأي أصوات من أجهزة الإنذار في القمرة وأدلة أخرى مثل أي ضوضاء صادرة عن محرك الطائرة. لكن خبراء في مجال حوادث الطيران يقولون إنه قد يكشف جانبا محدودا فقط من سبب تحطم الطائرة.

ومن شأن مسجل بيانات الرحلة أن يمنح المحققين فرصة أكبر لتحديد سبب التحطم.

ومثل الحادث ثالث ضربة لقطاع الطيران المصري منذ أكتوبر تشرين الأول إذ سقطت طائرة روسية في سيناء في ذاك الشهر مما أسفر عن مقتل 224 شخصا كانوا على متنها في هجوم أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه. وفي مارس آذار اختطف رجل يرتدي حزاما ناسفا مزيفا طائرة تابعة لشركة مصر للطيران دون أن يصاب أحد بأذى. (إعداد محمد اليماني للنشرة العربية - تحرير سلمى محمد)