الأمير محمد بن سلمان يضفي بريقا لصورته في الداخل بزيارة وادي السليكون

Thu Jun 23, 2016 8:32pm GMT
 

من سيلين أسود وأنجوس مكدوال

دبي‭/‬الرياض 23 يونيو حزيران (رويترز) - يصور الأمير الشاب الذي يقف وراء إصلاحات لتحديث المملكة العربية السعودية نفسه على أنه نصير الشباب العصري وقد سعى من خلال زيارته لوادي السليكون هذا الأسبوع إلى تعزيز هذه الصورة.

وجه ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إصلاحاته التي تحمل اسم "رؤية 2030" إلى أبناء المملكة الذين يصغرونه سنا ويمثلون 70 في المئة من السكان ووعد باستغلال مواهبهم وإمكاناتهم وتفانيهم.

كما حاول التغلب على الأنماط الغربية للسعوديين فالتقى بوسائل إعلام أجنبية للترويج لرؤيته عن إصلاحات السوق وتغيير مجتمع المملكة.

أفادت صور الأمير الذي ارتدى سروالا من الجينز في وادي السليكون في خدمة الغرضين.

ولقيت رسالته من أجل التحديث صدى قويا على وسائل التواصل الاجتماعي بين الشبان السعوديين الذين يبدو أن أفراد الأسرة الحاكمة الأكبر سنا لا يتفهمون مخاوفهم أو يتجاهلونها وحيث تحظى المشاركة في الوسوم (هاشتاج) المتعلقة بالأمير الشاب إقبالا ضخما.

وقالت منال الشريف التي تعمل بأحد البنوك وهي أم لابنتين مراهقتين في جدة "الشباب السعودي والحكومة يتحدثون نفس اللغة أخيرا."

لم يعتد السعوديون أن يكون الحكام شبانا فالملك سلمان عمره 80 عاما والملك الراحل عبد الله توفي العام الماضي عن 90 عاما أما سلفه الملك فهد فتوفي عام 2005 عن عمر 84 عاما وكان يحيط بكل منهما مجموعة من المستشارين الملكيين من نفس العمر.

لكن في بلد تسبب نموه السريع في زيادة كبيرة في معدلات المواليد منذ الطفرة النفطية في القرن الماضي فإن معظم السعوديين شبان يسكنون المدن ويستخدمون الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي أكثر من نظرائهم على مستوى العالم العربي.   يتبع