سائحون بريطانيون في نيويورك أصيبوا بالذهول بعد قرار الانسحاب من الاتحاد الأوروبي

Fri Jun 24, 2016 9:53pm GMT
 

نيويورك 24 يونيو حزيران (رويترز) - استيقظ سائحون بريطانيون يزورون نيويورك اليوم الجمعة على أنباء تصويت بلادهم للانسحاب من الاتحاد الأوروبي ومع ذهولهم من مفاجأة النتيجة اضطروا أيضا إلى محاولة التغلب على التكلفة التي ارتفعت على الفور لكل شيء مع هبوط قيمة الجنية الاسترليني.

ووصف جريج رولاند (49 عاما) وهو من سكان ساوث لندن نتيجة الاستفتاء بأنها مثل "نهاية العالم" وهو يحاول المرور في صخب ميدان تايمز سكوير.

ومن بين أكبر التأثيرات على المسافرين البريطانيين هو الهبوط الحاد الذي شهدته العملة البريطانية. وفي لحظة ما من اليوم الجمعة هبط الجنية الاسترليني بأكثر من 11 بالمئة لأدنى مستوى له في أكثر من 30 عاما إلى 1.3228 دولار.

وقال رولاند الذي صوتت منطقته بنسبة مرتفعة لصالح البقاء في الاتحاد الأوروبي "من الجيد أنني دفعت تكلفة إقامتي في الفندق صباح الأمس."

وقالت إيلينا فالينتينا (25 عاما) وهي أيضا من ساوث لندن إنها تشعر بصدمة شديدة نتيجة زيادة التكاليف.

وأضافت فالينتينا وهي بريطانية من أصل روسي "هذا أمر غريب وصادم... كيف ستكون الحياة صعبة على الناس في المملكة المتحدة."

وقالت فريا جيل (34 عاما) وهي من يوركشاير التي صوتت بالانسحاب من الاتحاد الأوروبي إنها تشعر بالصدمة.

وأضافت "لم يؤثر ذلك علينا بشكل مباشر ونحن نقضي العطلة لكننا نخشى على قيمة الجنيه." (إعداد سلمى محمد للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)