مقدمة 1-البابا يحث أرمينيا وتركيا على التصالح وتجنب الثأر

Sat Jun 25, 2016 7:37pm GMT
 

(لإضافة تعليقات للبابا ورد فعل تركيا)

من فيليب بوليلا ومارجريتا أنتيدزي

يريفان 25 يونيو حزيران (رويترز) - حث البابا فرنسيس أرمينيا وتركيا اليوم السبت على السعي للتصالح واجتناب "القوة الخادعة للانتقام" بعد مرور قرن على مقتل 1.5 مليون من الأرمن في مذبحة ارتكبت مع غروب شمس الإمبراطورية العثمانية.

جاءت دعوة البابا في صلاة مسائية بحضور قادة الكنيسة الأرمنية في اليوم الثاني من زيارة خاطر فيها بإغضاب تركيا حينما وصف مذبحة الأرمن في عام 1915 بأنها إبادة جماعية وهو المصطلح الذي ترفضه تركيا.

وأدى هذا الخلاف -إضافة إلى الخلافات بشأن دعم يريفان لإقليم ناجورنو قرة باغ الانفصالي في أذربيجان- إلى توتر العلاقات بين الجانبين لدرجة غلق الحدود المشتركة وعدم وجود علاقات دبلوماسية.

وقال البابا خلال الصلاة التي أقيمت في أحد ميادين يريفان "ليبارك الرب مستقبلكم ويمنح شعب أرمينيا وتركيا الهدى إلى طريق المصالحة. وأصلي من أجل أن يحل السلام ويزدهر في ناجورنو قرة باغ."

وحث البابا البلدين على "اجتناب القوة الخادعة للانتقام."

وكانت قضية "الذاكرة الجمعية للأمة" إحدى الموضوعات الرئيسية على أجندة البابا خلال الزيارة. وقال البابا في صلاته هذا المساء إن "الذاكرة المفعمة بالحب" يمكن أن تحول "نوايا الكراهية إلى مشروعات للتصالح."

وزار البابا صباح اليوم المتحف والنصب التذكاري للإبادة وهي مسلة شاهقة من الجرانيت محاطة بنيران دائمة الاشتعال على تلة مشرفة على العاصمة الأرمينية.   يتبع